الخط الجوي المرتقب بين المغرب وإسرائيل يثير حماسة المغاربة اليهود

عربي دولي
نشر: 2021-01-17 09:19 آخر تحديث: 2021-01-17 09:19
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

تؤكد فاني ميركي، المغربية اليهودية، أن "حقائب السفر جاهزة منذ الآن" في بيوت الكثير من المغاربة اليهود استعدادا لزيارة أقاربهم في تل أبيب بمجرد بدء الرحلات المباشرة المرتقبة بين البلدين اللذين استأنفا علاقاتهما أخيرا.


اقرأ أيضاً : ملك المغرب يمنح ترمب "وسام محمد" .. صورة


وتقول فاني (76 عاما) مبتهجة وسط متجرها للملابس النسائية في الدار البيضاء "لدي الكثير من الأقارب في الكيان بمن فيهم أبناء أخي الذين لم أرهم يكبرون (...). سأكون سعيدة برؤيتهم بعد رحلة تستغرق خمس ساعات فقط".

لسنوات طويلة ظل السفر من المغرب إلى تل أبيب متعبا ومكلفا بالنسبة للمغاربة اليهود الذين يرتبط أغلبهم بأقارب هاجروا إلى هناك بعد تأسيس الدولة العبرية. إذ  يلزم التوقف في إحدى العواصم الأوروبية قصد الحصول على تأشيرة دخول الى الكيان، قبل مواصلة الرحلة.

وتضيف فاني "كانت بيننا اتصالات قليلة، لم يكن الأمر سهلا". 

لم يكن الأمر سهلا أيضا بالنسبة لحوالى 50 إلى 70 ألف سائح إسرائيلي، غالبيتهم من أصول مغربية، يزورون المملكة سنويا.

لكن تطبيع العلاقات بين الدولتين سيختصر الرحلةن وهو يثير "سعادة غامرة لدى غالبية الإسرائيليين" من أصول مغربية، كما يقول رجل الأعمال أفرهام أفيزيمير (69 عاما) من مدينة قيسارية في الداخل المحتل.

ويضيف أفرهام الذي ولد في الدار البيضاء قبل أن يرحل رفقة عائلته إلى الكيان"سيغير الخط المباشر أشياء كثيرة (...). سيمكننا من توفير الوقت والمال".

ولم يعلن بعد عن أي جدول للرحلات أو تاريخ بدئها.

ويندرج الخط المرتقب في إطار الاتفاق الثلاثي الذي وقع في 22 كانون الأول، وينص على استئناف العلاقات بين المغرب والكيان من جهة واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية من جهة ثانية بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية التي تطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر باستقلالها.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني