ما التحديات والتوقعات أمام أول انتخابات فلسطينية منذ 2006؟

فلسطين
نشر: 2021-01-16 19:30 آخر تحديث: 2021-01-16 19:30
الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

 

دعت الرئاسة الفلسطينية إلى انتخابات عامّة في أيار وتموز، ستكون، إن حصلت، الأولى منذ نحو 15 عاماً. فما هي التحديات التي تواجهها، والسيناريوهات المتوقعة بعدها؟

 لماذا الآن؟ 

يأتي إعلان الرئيس محمود عباس تنظيم عدة اقتراعات في سياق تقارب حركة فتح مع غريمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكانت الحركتان في نزاع امتد أكثر من عقد قبل التقارب الخجول بينهما في تموز حين التزمتا التوحد في وجه المشروع الاحتلال الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

واتفق الطرفان في أيلول على تنظيم انتخابات "في غضون ستة أشهر"، وجاء ذلك انطلاقا من رغبة في توحيد الصف ضد تطبيع العلاقات بين تل أبيب وعدد من الدول العربية برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب وإدارته.

ويرى مراقبون أن الإعلان عن قرب اجراء الانتخابات مرتبط بتنصيب جو بايدن الأسبوع المقبل رئيسا للولايات المتحدة خلفا لترامب الذي عمل على دعم مشاريع الكيان.

ويقول المحلل والوزير الفلسطيني السابق غسان الخطيب إن استئناف الحوار مع الولايات المتحدة بعد توقفه منذ 2017 يتطلب أن يَظهر الفلسطينيون موحَّدين و"أكثر انفتاحا" بعد أن دعت دول غربية إلى "تجديد القيادة".

وترى حركتا فتح وحماس أن الانتخابات ستؤدي إلى اكساب السلطة الجديدة شرعية.

هل يترشح عباس ومن هم خلفاؤه المحتملون؟

لم يعلن محمود عباس (85 عاما) الذي يشغل منصبه منذ عام 2005 إن كان سيترشح للانتخابات.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية منتصف كانون الأول أن 66 بالمئة ممن شملهم يرغبون في استقالته.

وفي حال ترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 31 تموز، فسيتقدم عليه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية والقيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، في حال ترشح  الأخير، وفق الاستطلاع نفسه.

المشكلة هنا أن البرغوثي وراء القضبان بعد أن حكمت عليه تل أبيب بالسجن المؤبد لدوره في تنظيم هجمات ضدها. وفي حال أُبرم اتفاق مستقبلا حول إطلاق سراحه مقابل نبذه العنف، قد يثير ذلك جدلا حادا في الكيان.

أما الانتخابات التشريعية المقررة في 22 أيار، فستتم وفق نظام القوائم الحزبية، ما يمثل تحديا خاصة لحركة فتح التي تعاني انقسامات.

هل يمكن تنظيم الحملات والاقتراع في كامل الأراضي الفلسطينية؟

وجه عباس لجنة الانتخابات المستقلة والأجهزة الحكومية "للبدء بإطلاق حملة انتخابية ديموقراطية في جميع محافظات الوطن، بما فيها القدس".

لكن لم يتضح بعد إن كانت حكومة الاحتلال التي تحتل القدس الشرقية، الجزء الفلسطيني من المدينة، ستسمح للسكان الفلسطينيين بالتصويت على غرار انتخابات 2005 و2006.

كما ثمة تساؤل حول إمكان سماح حماس لحركة فتح بإجراء حملة انتخابية في غزة، وسماح فتح لحركة حماس بإجراء حملة في الضفة الغربية.

وقد نبهت منظمات حقوقية في الأعوام الأخيرة من وجود قمع في حق الأصوات المعارضة في المنطقتين.

ويسود الانقسام بين الحركتين منذ سيطرة حماس على غزة عام 2007 وإزاحة فتح في ما يشبه حربا أهلية مصغرة قد تلقي بظلالها على المستقبل.

لكن يشير الخطيب إلى أن الانتخابات التشريعية المقررة ستقوم على التمثيل النسبي على عكس الانتخابات السابقة، ما سيمنع أي طرف من تحقيق فوز ساحق.

ولا يزال رد فعل المجتمع الدولي غير معلوم، خصوصا في ما يخص حماس التي تعتبرها عدة دول منظمة "إرهابية".

هل سيؤدي ذلك إلى إحياء المفاوضات؟

يشهد مسار السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين جمودا منذ عام 2014.

وقد خاضت حماس ثلاث حروب مع الدولة العبرية في قطاع غزة منذ عام 2008.

يمكن أن تشجع الانتخابات واشنطن على إحياء مسار السلام، ولكن يرى الخطيب في تصريح لفرانس برس أن نجاح مبادرة مماثلة "يعتمد على عوامل عدة، بينها الواقع السياسي في تل أبيب" التي ستشهد انتخابات تشريعية مبكرة في آذار.

وقد اُستقبل الإعلان عن اجراء الانتخابات بـ"شكوك"، وفق المحللة نور عودة التي رأت أن الفلسطينيين "ينتظرون رؤية ما سيجري لأن الجميع يعلمون أن أمورا كثيرة يمكن أن تحدث بحلول 22 أيار ".

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني