الوباء يتسارع بعد عام من إعلان أول وفاة بكورونا في الصين

عربي دولي
نشر: 2021-01-11 15:30 آخر تحديث: 2021-01-11 15:30
ارشيفية
ارشيفية

يتوقع أن يصل فريق من منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع إلى الصين حيث تم الإعلان قبل عام عن أول وفاة بوباء كوفيد-19 الذي أودى حتى الآن بحياة مليوني شخص تقريبا وما زال منتشرا في أنحاء العالم.

وتثير الإحصاءات التي تظهر تجاوز عدد الإصابات عتبة 90 مليونا، الذعر في أنحاء العالم مدفوعة بتفشي النسخ الأشد عدوى من الفيروس خصوصا في المملكة المتحدة التي تجاوزت عتبة 80 ألف وفاة والتي بدأت حملة تطعيم واسعة النطاق. وفي ألمانيا، حذرت المستشارة أنغيلا ميركل من أن الأسوأ لم يأت بعد في انتظار تأثير حملات التلقيح.

وبعد عام من إعلان بكين أول وفاة بكوفيد-19 وهي تعود لرجل كان يتبضّع في سوق للحيوانات الحية المعدة للاستهلاك في ووهان، أعطت الصين الضوء الأخضر لدخول فريق من الخبراء من منظمة الصحة العالمية كان من المفترض أن يزور الصين الأسبوع الماضي بهدف التحقيق في مصدر فيروس كورونا، على أن يبدأ مهمته الخميس.


اقرأ أيضاً : 16 ألف إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة في فرنسا


وتعتبر هذه الزيارة في غاية الحساسية لبكين الحريصة على عدم تحمل أي مسؤولية في انتشار الوباء الذي أودى بأكثر من 1,9 مليون شخص عبر القارات والذي أغرق العالم في أزمة اقتصادية.

وأطلق كبير أطباء إنكلترا كريس ويتي تحذيرا في صحيفة "صنداي تايمز" جاء فيه أن "قطاع الصحة العامة يواجه حاليا وضعا هو الأخطر" في الذاكرة الحديثة.

وقالت أنغيلا ميركل إن الأسابيع المقبلة في ألمانيا التي سجّلت أكثر من 40 ألف وفاة بفيروس كورونا، ستكون "أصعب مرحلة من الوباء" فيما يعمل الطاقم الطبي بطاقاته القصوى. وحاليا، أكثر من 80 في المئة من الأسرّة في وحدات العناية المركزة الألمانية مشغولة.

وبلغ عدد وفيات الفيروس في بلجيكا 20 ألف شخص نصفهم يعيشون في دور للمسنين. ومع معدل وفاة يبلغ 1725 لكل مليون نسمة، تعد هذه الدولة الأكثر تضررا في العالم من حيث عدد الوفيات نسبة إلى عدد السكان.

"شعور زائف بالأمان"

افتتحت سبعة مراكز تطعيم في المملكة المتحدة الاثنين فيما تخطط الحكومة لتلقيح حوالى 15 مليون شخص بحلول منتصف شباط/فبراير لبدء رفع تدابير الإغلاق الثالث خلال عام.

ومن المقرر أن تبدأ الهند، ثاني أكثر الدول تضررا بالوباء بعد الولايات المتحدة مع أكثر من 10 ملايين إصابة، حملة التطعيم يوم السبت وهي تهدف إلى إعطاء اللقاح لـ300 مليون شخص من أصل 1,3 مليار بحلول تموز/يوليو. ويتفاقم تعقيد هذه المهمة الضخمة في ظل القيود المتعلقة بالسلامة والبنى التحتية غير المستقرة والتشكيك العام.

وقال شاتروغان شارما (43 عاما) وهو عامل في نيودلهي، لوكالة فرانس برس "أنتظر بفارغ الصير للحصول على اللقاح والعيش بلا خوف وبدون كمامة طوال الوقت، لقد كان العام الماضي قاسيا جدا علينا".

وفي هذا السياق، أعلنت روسيا الاثنين أن 1,5 مليون شخص حول العالم تلقوا لقاح "سبوتنيك-في" الذي طورته ضد فيروس كورونا المستجد وجعل منه الكرملين أداة لتعزيز النفوذ الجيوسياسي.


اقرأ أيضاً : قرار جديد من الصحة العالمية حول لقاح "سبوتنيك V"


لكن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر  أشار يوم الاثنين إلى ضرورة مواصلة الالتزام الصارم بالقواعد، وأكد رئيسه فرانشيسكو روكا أن "اللقاحات وحدها لن تكون كافية لإنهاء هذه المعركة".

وأضاف في بيان "قدرتنا على الحفاظ على صحة بعضنا البعض في أيدينا" فيما حذر مدير الصحة في الاتحاد إيمانويل كابوبيانكو من "شعور زائف محتمل بالامان بسبب نشر اللقاحات".

-تمديد الإغلاق وحظر التجول-
بانتظار تسريع وتيرة حملات التطعيم التي تنتقد لبطئها، تقوم الحكومات، كما الحال في  فرنسا والسويد، بتشديد الإجراءات لخفض نسبة الاحتكاك والمخالطة رغم خطر إبطاء الاقتصاد أكثر.

في فرنسا، مدّدت ثماني مقاطعات جديدة فترة حظر التجول لتبدأ من الساعة 17,00 ت غ، ما أثار استياء شركات المواد الغذائية، وانضمت بالتالي إلى 15 مقاطعة قامت بذلك في نهاية الأسبوع الماضي. وفي بقية أنحاء البلاد، التي تضم حوالى 100 مقاطعة، يبدأ حظر التجول عند الساعة 19,00.

وفي روسيا، أعلنت السلطات الصحية الأحد اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا المتحوّر المنتشر في بريطانيا لدى شخص عائد من المملكة المتحدة. وكذلك حصل في المكسيك حيث قالت حكومة ولاية تاماوليباس إنها رصدت أول حالة مماثلة لدى مسافر وصل في رحلة من مدينة مكسيكو سيتي.

وفي كيبيك، دخل حظر تجول ليلي حيز التنفيذ مساء السبت، وهو إجراء غير مسبوق في كندا على مستوى المقاطعة منذ انتشار وباء الإنفلونزا الإسبانية قبل قرن.

من ناحية أخرى، رفعت تدابير الاحتواء في بريزبين، ثالث كبرى المدن الأسترالية، بعد حملة واسعة من الاختبارات.

وقد أجبر تسارع انتشار الوباء في السويد البلاد على تغيير سياستها التي بقيت حتى الآن أقل صرامة من أي مكان آخر. ومنذ الأحد، فرضت إجراءات صارمة من بينها إغلاق المتاجر والمطاعم في مناطق معينة.

وفي الشرق الأوسط، بدأ الإسرائيليون أسبوعهم الأول من العمل الأحد منذ فرض قيود جديدة لتشديد الإغلاق الوطني الثالث الذي دخل حيز التنفيذ في كانون الاول/ديسمبر.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني