ماذا قالت إيفانكا ترمب قبل حذف تغريدة لها على "تويتر"؟

هنا وهناك
نشر: 2021-01-07 08:22 آخر تحديث: 2021-01-07 08:39
إيفانكا ترمب
إيفانكا ترمب

رغم أن إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب، دعت مقتحمي مقر الكونغرس إلى تجنب العنف، فإنها استخدمت لفظا فتح النار عليها واضطرها إلى حذف تغريدة أثارت الجدل.

وأبدت إيفانكا دعمها لتحركات أنصار والدها الذين اقتحموا مبنى الكابيتول في واشنطن، ليل الأربعاء، ووصفت في تغريدة على موقع "تويتر" المشاركين في الأحداث بأنهم "وطنيون".


اقرأ أيضاً : بعد "تويتر".. "فيسبوك" يجمّد حساب ترمب


ومع تصاعد الأحداث غردت إيفانكا قائلة: "أيها الوطنيون الأمريكيون. أي خرق أمني أو عدم احترام للقانون غير مقبول. يجب أن يتوقف العنف على الفور. من فضلكم كونوا سلميين".

إلا أن إيفانكا سرعان ما حذفت التغريدة بعدما تعرضت لهجوم شديد، انصب على استخدامها كلمة "الوطنيون".

وجاءت تغريدة ابنة ترمب في أعقاب أخرى كتبها الرئيس المنتهية ولايته، وشجع فيها المشاركين في الأحداث على "البقاء سلميين" و"دعم الشرطة وقوات إنفاذ القانون".

لكن بعد انتقادات فورية، حذفت إيفانكا تغريدتها.

وردت ابنة ترمب على تغريدة "استنكارية" لصحفية في شبكة "سي إن إن"، قائلة إنها تعني فقط "المحتجين السلميين" بلفظ "الوطنيين".

وكتبت الصحفية كيت بينيت: "توضيح إيفانكا ترمب. هل تقولين إن هؤلاء الناس وطنيون؟"، لترد الأخيرة قائلة: ​​"لا. الاحتجاج السلمي وطني. العنف غير مقبول ويجب إدانته بأشد العبارات".

وأدت أعمال الشغب في مقر الكونغرس إلى وفاة 4 أشخاص، من بينهم سيدة لقيت حتفها متأثرة بتعرضها لطلق ناري.


اقرأ أيضاً : الكونغرس يصادق على فوز بايدن في ولاية ميشيغان


ومن المقرر أن يبت مجلسا الشيوخ والنواب في طعون قدمها ترمب وأنصاره الجمهوريون على نتائج الانتخابات، التي أشارت إلى فوز مريح لمنافسه الديمقراطي جو بايدن، وهي نتيجة أعلن الرئيس المنتهية ولايته رفضها مرارا.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني