سنغافورة شهدت في 2020 أسوأ ركود اقتصادي في تاريخها

اقتصاد
نشر: 2021-01-04 11:47 آخر تحديث: 2021-01-04 11:47
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

شهدت سنغافورة في عام 2020 أسوأ ركود اقتصادي في تاريخها بسبب وباء فيروس كورونا، وإن كان الركود أقل حدة مما كان متوقعًا، وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة الاثنين.


اقرأ أيضاً : خريطة انتشار فيروس كورونا "المتحور".. 33 بلدا والعدد قد يزيد


سجلت نسبة الركود 5,8% من الناتج المحلي الإجمالي، بينما بلغت التوقعات الرسمية 6,5% في هذه الدولة التي تضررت فيها قطاعات التجارة والسياحة الحيوية بشدة.

وكانت سنغافورة قد سجلت أول ركود لها منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008 في الربع الثاني من عام 2020، عندما أغلقت الحكومة معظم أماكن العمل كجزء من التدابير المشددة التي فرضت لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولطالما كانت سنغافورة التي تتمتع بكونها أحد أكثر الاقتصادات انفتاحًا في العالم، تعتبر مؤشرا على وضع الاقتصاد العالمي، وقد دق التدهور الكبير في اقتصادها ناقوس الخطر.

انتعش الاقتصاد في النصف الثاني من العام، وبدأت القطاعات الرئيسية مثل المصنوعات بالنهوض.

في الربع الرابع، انكمش الاقتصاد بنسبة 3,8% على أساس سنوي، أي أقل مما كان متوقعا، وفقًا لبيانات النمو الأولية الصادرة عن وزارة التجارة.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني