"اليرموك" تعدم أشجارا من عمر الجامعة.. وتعبث بذاكرة المكان- فيديو وصور

محليات
نشر: 2020-12-30 08:08 آخر تحديث: 2020-12-30 10:23
تحرير: صدام مقدادي
اليرموك تعدم أشجارا من عمر الجامعة.. وتعبث بذاكرة المكان
اليرموك تعدم أشجارا من عمر الجامعة.. وتعبث بذاكرة المكان

صدمة كبيرها عاشها ويعيشها طلاب وخريجي جامعة اليرموك، في محافظة إربد، بعد المشاهد الصادمة من قبل إدراة جامعتهم وهي تُقدم على إعدام أشجار من عمر تأسيس اليرموك عام 1976، بحجة تركيب أنظمة طاقة شمسية.

وعبر يرموكيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد من عبث إدراة الجامعة بذاكرة المكان العظيم عند محبيه، مشيرين الى ان هذه الأشجار تحمل ذكريات المكان والزمان بالنسبة لهم، فهي طريق بدايتهم، كبرت معهم كما تكبر سنابل وقامات اليرموك.

ووصف مغردون ما حدث بالمجزرة، حيث قال أحدهم: "مجزرة جديدة بحق البيئة في جامعة اليرموك!!! قطع عدد من اشجار النخيل المعمرة!!!نخلة الواشنطونيا احد أنواع النخيل الغير مثمر (أنواع اشجار الزينة) وهي نخلة معمرة قد تعيش الى 200 سنة و اكثر !!!".

 

حجم الألم في الصور المتداولة كبير عند اليرموكيون، فالذي أقدم على قطع الاشجار لتوفير فاتورة الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، لا يعلم قيمة الفاتورة المعنوية لهذه الأشجار عند طلبة وخريجي اليرموك، حيث ظهر جليا ذلك في تعليق إحدى خريجات الجامعة عندما قالت: "كانه قلبي انشلع معهم بس شفت الصورة.. اشجار زرعت من بداية نشأة جامعة اليرموك ، يقضى عليها بدون اي شعور بالذنب اتجاه اشجار شهدت كل مراحل تطور اليرموك عبر السنين.. لكل منا نحن خريجو اليرموك ذكرى مع هذه الاشجار ،ولكن حتى الذكرى يحاول البعض القضاء عليها??".

ونقلت صفحات التواصل الاجتماعي داخل الجامعة عن الناطق الإعلامي باسم جامعة اليرموك مخلص العبيني قوله إن عملية إزالة بعض الأشجار في بعض مناطق الجامعة جاءت لغاية تركيب نظام الطاقة الشمسية التي ستوف توفر طاقة نظيفة للجامعة وتخفض فاتورة الكهرباء من 200 ألف إلى صفر بعد انتهاء المشروع بشكل كامل، وفق قوله.

قطع عشرات الأشجار اليوم في جامعة اليرموك لتركيب أنظمة طاقة شمسية في مكانها. وذكر مخلص العبيني الناطق الإعلامي باسم...

تم النشر بواسطة ‏‎Zoom In Team‎‏ في الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020

ويبقى السؤال المطروح على إدراة جامعة اليرموك هل شجرة نخيل عمرها 7 عقود، وقطرها لا يتجاوز المتر على أرض الجامعة، تحمل من الذكريات والأسرار الأشياء الكثيرة، تعيق إنجاز مشروع انتاج الكهرباء وتقليل الفاتورة النقدية على الجامعة.

بتذكر لما كنت سنه ثانيه انطلب منا مشروع بارض فيها شجر كان الهدف الاهم انو ما تشيل ولا شجرة والمشروع يكون ناجح لما...

تم النشر بواسطة ‏‎Majed Aldamen‎‏ في الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني