مواطنون " على هامش الحياة " في منطقة سيل الحسا بمحافظة الطفيلة.. فيديو

محليات
نشر: 2020-12-28 22:18 آخر تحديث: 2020-12-28 22:42
ارشيفية
ارشيفية

شمال محافظة الطفيلة يعيش سكان منطقة سيل الحسا على هامش الحياة مفتقدين لأدنى متطلبات العيش الكريم فلا خدمات اساسية أو بنية تحتية، ولا حتى منازل للعديد من الأسر التي تجد من بيوت الشعر مأوى وحيدا لها.

قد تمر سيارة وقد يشتري سائقها ثمار البندورة، فيعود أبو قصي ببعض المال إلى عياله، فيما يفيض وقته بالأمنيات، بتحسن معيشته وأسرته التي تسكن بيت شعر على مقربة من سيل الحسا. 


اقرأ أيضاً : القريوتي يعلق على "توقعات" باحثين بشأن حدوث زلزال مدمر قريبا في المنطقة


هنا تتجلى مشاهد الحرمان من مقومات الحياة الأساسية، فالفقر ونقص الخدمات وشح المياه الصالحة للشرب، باتت سمة لصيقة وما تربت عليه الأجيال. 

يعد هذا البئر مصدر الماء الوحيد الموجود في المنطقة، حيث يقوم سكان منطقة سيل الحسا الذين يزيد عددهم على ثلاثمئة أسرة، بنقل مياهه إلى خيامهم وتركها عدة أيام لاستخدامها بعد تصفيتها، في حين تبين إدارة مياه الطفيلة وجود نسب مرتفعة من معدن الحديد في مياه البئر، وأن جميع محاولات تنقيته بائت بالفشل. 

أخبار ذات صلة

newsletter