مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

نجم منتخبنا الوطني الأسبق راتب العوضات

بعد دموع الكابتن راتب.. #عالجوا_راتب_العوضات يكتسح الترند الأردني

بعد دموع الكابتن راتب.. #عالجوا_راتب_العوضات يكتسح الترند الأردني

نشر :  
منذ 3 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 3 سنوات|

تصدر وسم (هاشتاغ) #عالجوا_راتب_العوضات الترند الأردني على تويتر بأعلى التفاعلات خلال الساعات الأخيرة من ليل الأحد - الاثنين، بعد أن ضجت مواقع التواصل الأردنية بمقاطع فيديو وصور لنجم منتخبنا الوطني الأسبق راتب العوضات وهو يناشد لمساعدته في رحله علاجه، والدموع تنهمر من عينيه.


اقرأ أيضاً : مناشدات للملك بالتدخل لتأمين علاج الكابتن العوضات


 وعبر أردنيون من خلال الهاشتاغ عن دعمهم وتعاطفهم مع نجم الكرة الأردنية الأسبق راتب العوضات، مطالبين بتأمين الرعاية الصحية الكاملة له، ومستذكرين انجازاته مع منتخبنا الوطني والنادي الفيصلي.

وطالب المغردون من إدراة النادي الفيصلي تسليم الكابتن راتب مستحقاته الماليه، مؤكدين انه اليوم في أمس الحاجة لها في رحلة علاجه من السرطان، حيث قال أحد المغردين: "بعد تخلي ادارة الفيصلي عليه وعدم تسليمه مستحقاته نتمتى من جلالة الملك ان يحظى الكابتن راتب العوضات بمكرمة طبية #عالجوا_راتب_العوضات".

ودعا مغردون من خلال الهاشتاغ  الكابتن راتب الى التفائل والبعد عن الحزن، مشيرين الى ان ذلك أول علاج للسرطان، حيث قال أحد المغردين: "ما بعرف اذا تقرأ منشوري لكن أول علاج السرطان التفائل والبعد عن كل شيء محزن والابتسامة الدائمة، الاصدقاء المخلصين يخففون من شبح المرض والنساااااء  لازم يخففوا نق ويفضل الهروب منهم خذ مكان للنقاهة. الفيديوا أحزنني انه مقهور وهذا الشيء مضر جدا لصحته.  #عالجوا_راتب_العوضات".

 وقال أحى المغردات: "مستحيل بيوم أتقبّل فكرة إنه العلاج عنا لازم يقلب مناشدات وهاشتاجات و هو عبارة عن أبسط الحقوق! بأي يوم من الأيام لا سمح الله ممكن يجي دور أي حدا فينا أو دور حدا عزيز علينا وما بقول غير يا رب لا تحوجنا لغيرك".

 

وكان العوضات قد ناشد جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الأمير علي بن الحسين لمعالجته في الخارج، وذلك نظراً لظروفه الصحية الصعبة التي يمر بها، بعد تعذر إيجاد علاج له من مرض العضال في المملكة.

أسرة العوضات قالت ليل الأحد -الاثنين بعد نشر الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي ان سوء فهم رافق الفيديو الذي ظهر به الكابتن باكياً وهو الأمر الذي تسبب بسوء فهم لدى المتابعين بخصوص ظروفه المادية، مشيرين الى ان بكاء الكابتن العوضات عند حديثه عن مرضه وخشيته على طفله الصغير (عامان)، وهي مشاعر أبوية عفوية صدرت عن شخص يصارع مرضا خبيثا ( يعاني الكابتن من مرض السرطان).

وأوضحت الأسرة أن كل من يطالب به الكابتن هو تلقي العلاج خارج البلاد على حساب الدولة، وهذا حق لأمثاله من الرموز الرياضية حاله كحال كبار المسؤولين الذين يتلقون العلاج في الخارج أو تلقوه، فليس بمقدور الكابتن تحمل تكلفة العلاج خارج الاْردن والبالغة مئات الآلاف من الدنانير.

وشددت أسرة الكابتن أن حالته المادية بشكل عام جيدة.