كوريا الشمالية تعدم صيادا بميدان عام لسماعه إذاعة أجنبية!

عربي دولي
نشر: 2020-12-18 23:50 آخر تحديث: 2020-12-18 23:50
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

ذكرت وسائل إعلام متعددة الجمعة، أن السلطات في كوريا الشمالية أعدمت صيادا ومالك سفن صيد علنًا، بسبب استماعه إلى محطة إذاعية أجنبية محظورة.


اقرأ أيضاً : خوفا من انتقال كورونا إلى البحر.. زعيم كوريا الشمالية يمنع الصيد


والبحار في الأربعينيات من عمره، كان يلتقط موجات الأثير الأجنبية لأكثر من 15 عاما في أثناء تواجده في البحر ويستمع إلى نشرات الأخبار والبرامج الإذاعية.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، نقلًا عن مزاعم لـ“إذاعة آسيا الحرة“ التي تمولها الحكومة الأمريكية، أن المواطن الكوري الشمالي المعروف باسم "تشوي" والذي تعرض للوشاية من أحد أفراد طاقمه، قد أعدم رميا بالرصاص أمام 100 من عمال الصيد الآخرين.

وقال المصدر إن تشوي، الذي كان يملك أسطولا مكونا من أكثر من 50 سفينة، قد بدأ الاستماع إلى البث الأجنبي عندما كان يخدم بالجيش وبعد أن ترك الجيش، واصل هذه العادة – ما جعله عرضة لاتهامات "بالتخريب"، حسبما ادعى أحد المسؤولين.

وذكرت تقارير أنه عقب إعدامه، أدت حملة قمع في قاعدة الصيد التابعة لـ "المكتب 39"، وهو جناح غامض للحزب يحصل على أموال أجنبية لقادة كوريا الشمالية؛ إلى فصل مسؤولي الحزب وضباط أمن.

ووفقًا للمصادر، اعتقد القبطان الراحل أن ارتباطه بقاعدة الصيد التابعة لمكتب 39 سيجعله محصنًا من التهم الجنائية، لكن يبدو أنه لم يكن يتمتع بشعبية كبيرة بين الطاقم ما أدى إلى سقوطه.

في السياق، تبذل كوريا الشمالية جهودًا غير عادية لمنع سكانها من الوصول إلى المعلومات الخارجية، مع فرض عقوبات صارمة على المخالفين، لكن قد يتمتع العاملون بالبحر المفتوح سواء صيادين أو تجار بفرصة سماع البث الممنوع.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني