السفير الفلسطيني يثمن خطاب العرش السامي وتأكيد جلالته على حقوق الشعب الفلسطيني

محليات
نشر: 2020-12-10 20:07 آخر تحديث: 2020-12-10 20:09
السفير الفلسطيني في عمان عطالله خيري
السفير الفلسطيني في عمان عطالله خيري

ثمن سفير دولة فلسطين في الأردن عطاالله خيري عاليًا خطاب العرش السامي ،وما أكد عليه جلالة الملك عبدالله الثاني لدى افتتاح جلالته أعمال الدورة غير العادية لمجلس الأمة التاسع عشر ازاء القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني والاستمرار في الدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها وأن الوصاية الهاشمية عليها مستمرة منذ مئة عام وهي واجب والتزام وعقيدة راسخة.

وقال خيري ان هذا عهدنا الثابت بجلالة الملك الذي نجده دائما الى جانبنا في كل الظروف والاوقات والمناسبات.

واكد خيري، ان الشعب الفلسطيني لا يمكن ان ينسى مواقف جلالة الملك المشرفة والشجاعة والحكيمة الى جانبه في المحن والظروف الصعبة .

وقال، ان خطاب جلالته وما تناوله من تأكيدات حول القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني تعتبر رسائل مهمة جدا للعالم بأسره وخاصة تأكيد جلالته على ان تحقيق السلام العادل والشامل، لا يمكن ان يتحقق الا على أساس حل الدولتين، وانه خيارنا الاستراتيجي، وبما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. أما حرمان الشعب الفلسطيني، من حقوقه العادلة والمشروعة، فهو السبب الرئيسي لبقاء المنطقة رهينة للصراع وغياب الاستقرار.


اقرأ أيضاً : جلالة الملك يفتتح الدورة غير العادية لمجلس الأمة التاسع عشر .. فيديو


واكد خيري ان هذا الموقف الثابت لجلالة الملك يمثل صوت العقل والحكمة والعدالة وعلى العقلاء في هذا العالم ان يلتقطوا اشارات ورسائل جلالته بكل اهتمام ووعي وتفهم وادراك للمسؤولية الدولية والعالمية.

واضاف خيري ان جلالة الملك كان واضحا وحاسما جدا في خطابه وهو يؤكد على الالتزام الملكي الهاشمي بالمسؤولية تجاه القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها عندما قال، ونحن لم، ولن نتوانى يوما عن الدفاع عن القدس ومقدساتها وهويتها وتاريخها، فالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، واجب والتزام، وعقيدة راسخة، ومسؤولية نعتز بحملها منذ أكثر من مئة عام، فالقدس هي عنوان السلام، ولا نقبل أي مساس بوضعها التاريخي والقانوني، والمسجد الأقصى، كامل الحرم القدسي الشريف، لا يقبل الشراكة ولا التقسيم.

وقال خيري، ان هذا القول الذي ورد على لسان جلالة الملك يعتبر القول الفصل والحاسم تجاه القدس،وعلى المعنيين والمسؤولين في هذا العالم ان يعوا جيدا وينتبهوا ايضا الى رسائل جلالة الملك، التي تحمل الكثير من الامل والتحذير في نفس الوقت، والدعوة الواضحة الى ضرورة الاسراع الى بذل الجهود اللازمة والمطلوبة لانهاء الاحتلال الاسرائيلي والتوصل الى السلام المنشود الذي يمكن ان يستمر ويدوم.

واشاد السفير خيري بموقف جلالة الملك الذي يرفض اي اجراءات او اعمال احادية من قبل السلطة القائمة بالاحتلال من شأنها احداث اي تغيير للوضع القائم في القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية واعتبار ذلك غير قانوني وغير شرعي ولا يغير في الحقوق الفلسطينية والعربية والاسلامية الثابتة في المدينة المقدسة.

ودعا خيري الى اعتبار خطاب جلالته دعوة عامة الى العالم والمؤسسات الدولية لايلاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي الاهمية التي يستحقها والعمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية المحتلة قبل فوات الأوان.

ونقل السفير الفلسطيني تقدير وتثمين الشعب الفلسطيني وقيادته لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني الثابتة والراسخة والدائمة والمبدئية الى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وجهود جلالته من اجل تحقيق السلام الدائم والعادل والشامل في المنطقة.

أخبار ذات صلة

newsletter