شقيقة التونسي البوعزيزي تدعو إلى مواصلة النضال

عربي دولي
نشر: 2020-12-07 11:18 آخر تحديث: 2020-12-07 11:18
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

تدعو ليلى البوعزيزي، شقيقة الشاب الذي أضرم النار في جسده محمد البوعزيزي في تونس في 2011 لتنتشر إثر ذلك احتجاجات عمت المنطقة في ما عرف "بالربيع العربي"، الشباب الى مواصلة "التظاهر" والمطالبة "بحقوقهم"، إزاء الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد.


اقرأ أيضاً : بعد عشر سنوات على الربيع العربي: من الأحلام الجامحة الى زنازين السجون


وتتحدّر ليلى من عائلة فقيرة، وقد غادرت سيدي بوزيد المهمشة (وسط غرب)، مهد ثورات "الربيع العربي"، في العام 2013 عندما كانت طالبة، واستقرت في كندا. في كيبيك، تحدثت لوكالة فرانس برس عن نظرتها لبلادها والتحول الحاصل فيها خلال العقد الفائت.

وتقول ليلى، وهي تتذكر يوم وفاة شقيقها، إن الثورة لم تستجب لتطلعاتها لا سيما منها "الاقتصادية".

وتعبّر في الوقت نفسه عن أمل "في أن يتغير" الوضع. 

وعلى الرغم من أن تونس هي البلد الوحيد من دول الربيع العربي التي وضعت نفسها على المسار الديموقراطي، إلا أن الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يطالب بها الشعب لم تتحقق بعد.

وأضرم شقيقها محمد البوعزيزي (26 عاما)، البائع المتجول، النار في جسده صبيحة يوم 17 كانون الأول 2010 بالقرب من مقرّ ولاية سيدي بوزيد، إثر خلاف حاد نشب بينه وبين أعوان الشرطة حول بضاعة كان يبيعها. وكان البوعزيزي يكسب مورد رزقه كالعديد من الشباب الذين لم يجدوا عملا، من بيع الغلال والخضر على عربة في الشارع الرئيسي في سيدي بوزيد.

يومها، سمعت ليلى التي كانت طالبة في ولاية مجاورة، أن شقيقها تعرض للصفع على يد شرطية. وحين طلب التوصل الى حلّ مع السلطات المحلية لاسترجاع بضاعته المصادرة، "لم يحصل على إجابة".

وتقول ليلى إن محمد كان "غاضبا جدا... لذلك جلب البنزين وأقدم على فعل ذلك".

أخبار ذات صلة

newsletter