حماية المستهلك "تستهجن" غياب الرقابة عن تجار "الغش والجشع" في الأردن

اقتصاد
نشر: 2020-12-06 10:45 آخر تحديث: 2020-12-06 11:31
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

تلقت حماية المستهلك العديد من الشكاوى من المواطنين تتعلق بتلاعب بعض اصحاب المحلات التجارية من أصحاب النفوس الضعيفة والجشعة بتغيير تاريخ انتاج وانتهاء الصلاحية لبعض المواد الغذائية المنتهية الصلاحية المعروضة للبيع، حيث يتم اخفاء التاريخ الاصلي من خلال وضع ملصق جديد يغطي تاريخ انتاج وانتهاء الصلاحية الاصلي أو بمحي التاريخ الأصلي وطباعة تاريخ مكانه.


اقرأ أيضاً : المطاعم السياحية تدعو منشآتها للالتزام بالاشتراطات الصحية


واستهجن الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك في بيان صحفي اليوم الاحد ضعف أو غياب الدور الرقابي للجهات الرقابية الرسمية ذات العلاقة بهذا الأمر والتي تفتقر الى خطط وبرامج من شأنها توعية المواطنين للانتباه عند شرائهم لما يحتاجونه من سلع وخدمات. ذلك أن ضعف أو غياب الرقابة على الاسواق خاصة في محافظات المملكة والمناطق النائية قد شجع بعض التجار للتلاعب بتاريخ الصلاحية لهذه السلع أو بيعهم لسلع انتهت مدة صلاحية استخدامها أو استهلاكها وايضا إن بعض السلع تحتوي على مواد تعتبر ضارة وخطيرة على صحة وسلامة الانسان اذا ما انتهت مدة صلاحيتها.

وطالب الدكتور عبيدات تشديد الجهات الرقابة على الاسواق وذلك من خلال زيادة عدد الفرق التفتيشية وتكثيف الرقابة بشكل يومي في كافة محافظات المملكة للحد من عمليات الغش والتلاعب التي تحدث يوما خاصة في المناطق النائية والمناطق الشعبية التي لا تصل اليها فرق التفتيش بشكل دوري. ذلك أن زيادة الرقابة على المحلات بشكل دوري سيقلل من حالات التسمم الغذائية التي نسمع عنها كل فترة سبب بعضها حالات وفاة وحالات تسمم خطيرة.

ودعا الدكتور عبيدات وسائل الاعلام للمساعدة في توعية المواطنين وذلك من خلال حثهم الى ضرورة الانتباه بقراءة ما تحتويه بطاقة من معلومات  قبل عملية الشراء خاصة للمواد الغذائية.

وفي نفس الوقت دعا الدكتور عبيدات غرفة التجارة لعمل وبرامج تثقيفية للتجار لثنيهم عن القيام بعمليات الغش والتلاعب التي تحدث من قبل البعض لما لها من أثر سلبي على صحة وسلامة المواطن وعلى الاقتصاد الوطني.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني