دراسة جديدة تكشف عن مضمون أحلام الناس خلال جائحة كورونا!

هنا وهناك
نشر: 2020-12-04 23:45 آخر تحديث: 2020-12-04 23:45
تعبيرية
تعبيرية

يمكن للأحلام أن تكون رائعة ومثيرة وقد تكون مرعبة، أو غريبة ساذجة لا يمكن فهمها. وإذا لم يكن ثمة إجماع علمي واضح حول السبب الذي يجعلنا نحلم؛ فإننا كذلك لا نزال نفقه القليل عن عالم الأحلام، بمعنى أوضح ما الذي يحدث بالضبط ونحن نحلم.


اقرأ أيضاً : طبيب يحدد الأمراض التي تسبب كوابيس الليل


دراسة جديدة وجدت تبحث في تأثير "كوفيد-19" على أحلامنا أن الغضب والحزن والنظافة أكثر شيوعا من المشاعر والمواضيع التي أبلغ عنها سابقا حيث تظهر مخاوف العالم الحقيقي في عالم اللاوعي.

واقترح بحث سابق أن الأحلام هي استمرار لواقع اليقظة - وهي نظرية مشكوك فيها منذ فترة طويلة حول الأثر الليلي الذي لا يمكن تجنبه.

وتأكيدا لهذه النتائج السابقة، ينتج عن هذا البحث الجديد رؤى إضافية حول تأثير التباعد الاجتماعي وممارسات غسل اليدين الأكثر صرامة على العقل الباطن لدينا.

وكتب الباحثون في ورقة بحثية نُشرت في PLOS One: "تؤكد هذه النتائج الفرضية القائلة بأن أحلام الجائحة تعكس المعاناة العقلية، والخوف من العدوى، والتغيرات المهمة في العادات اليومية التي تؤثر بشكل مباشر على التنشئة الاجتماعية". 

ودرسوا 239 تقريرا حول الأحلام قدمها 67 شخصا مختلفا في البرازيل، قبل وبعد عمليات الإغلاق بين شهري مارس وأبريل، عندما بدأ الوباء في الانتشار في جميع أنحاء العالم.

ومن بين البيانات، أبلغ عن الغضب والحزن على أنهما عواطف شائعة في الأحلام أكثر من ذي قبل، مع انتشار أكبر لموضوعات مثل النظافة والتلوث، بشكل عام.

وفي الوقت نفسه، ظل ذكر الكلمات الإيجابية والسلبية المرتبطة بالمشاعر في التقارير ثابتا، ولم تكن هناك زيادة كبيرة في الكلمات المتعلقة بالوفيات أو الصحة بشكل عام.

ويقول فريق البحث: "النتائج تعكس تجربة صادمة جماعية  كما يحدث غالبا أثناء الأوبئة والحروب والكوارث الطبيعية".

كما أبلغ عن زيادة في حالات الأحلام الواضحة بشكل خاص في جميع أنحاء العالم أثناء الوباء، والتي يُشتبه في أنها نتيجة لتعطل جداول النوم.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني