مركز الحسين للسرطان يطلق حملة توعوية حول الكشف المبكرعن أورام الدماغ عند الاطفال

هنا وهناك
نشر: 2020-12-03 12:58 آخر تحديث: 2020-12-03 12:58
مركز الحسين للسرطان يطلق حملة توعوية حول الكشف المبكرعن أورام الدماغ عند الاطفال
مركز الحسين للسرطان يطلق حملة توعوية حول الكشف المبكرعن أورام الدماغ عند الاطفال

 

أطلق مركز الحسين للسرطان حملة توعوية حول أهمية الكشف المبكر عن أورام الدماغ لدى الأطفال بالتعاون مع مبادرة  Head Smart  وبدعم من جمعية أورام الدماغ الخيريةBrain Tumour Charity  في المملكة المتحدة وبتمويل من My Child Matters an initiative of Sanofi Espoir foundation.

وتهدف الحملة إلى تعزيز الوعي والمعرفة بطبيعة الأعراض التي قد تظهر لدى الطفل المصاب بورم في الدماغ.

وقال الدكتور عاصم منصور، مدير عام مركز الحسين للسرطان أن هذه الحملة  " Head Smart Jordan" ستسهم في انقاذ الكثير من الأرواح البريئة من خلال زيادة الوعي عند جميع مقدمي الرعاية الصحية من أطباء عامين وأطباء الأسرة وأطباء الأطفال، والإختصاص والمقيمين والممرضين، إضافة لطلبة الطب في السنة السادسة وطلبة التمريض في السنة الرابعة في الجامعات الأردنية.

 وشدد على أهمية هذه الفرصة التي ستتيح لهم زيادة معرفتهم وخبرتهم في التشخيص السليم لأورام الدماغ لدى الأطفال، وتقييم الأعراض التي تصاحب الحالات المصابة.

وأضاف الدكتور عاصم منصور "بأن هذه الحملة مثال لشراكات وعلاقات تعاون، وتبادل للخبرات التي تربط المركز بأشهر مراكز علاج السرطان في العالم".

من جهة أخرى صرحت د. نسرين عمايري، مديرة الحملة، واخصائيه أورام الجهاز العصبي لدى الأطفال في مركز الحسين للسرطان، “أن أورام الجهاز العصبي ( الدماغ والحبل الشوكي ) هي ثاني اكثر انواع الاورام شيوعاً بين الاطفال بعد سرطان الدم، في الأردن وسبباً رئيسياً للوفاة  من السرطان بين الأطفال.

حيث يشخص 6 أطفال ومراهقين شهرياً بأورام الدماغ، بما يقارب 70-90 إصابة، ويعالج منهم ما نسبته 70% في مركز الحسين للسرطان. مشيرة إلى انه غالباً ما يتم تشخيص هذه الاورام في وقت متاخر، ليس في الأردن فقط، وحتى في الدول المتقدمة: و ذلك لتدني الوعي عند الاهل، ومقدمي الرعايه الصحية في ملاحظة الأعراض والعلامات التي قد تدل على وجود ورم في الدماغ والتي قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى أكثر شيوعا عند الاطفال مم يشكل تحدياً كبيراً  وصعوبة في التشخيص” .

وأوضحت أن "هذا المشروع الوطني سيعمل على الحفاظ على حياة الأطفال المصابين بأورام الدماغ و تحسين جودة حياة الناجين منهم.  فالمملكه المتحده حققت نجاحاً في هذا المجال، ونحن سننجح ايضا باذن الله" .

وقالت د. عمايري بأن الحملة ستعمل على نشر الوعي بين المعلمين في المدارس، والذين يلعبون دوراً كبيراً في المساهمة في ملاحظة بعض الأعراض التي ربما  تدل على وجود إصابة. وكجزء من الحملة ستنظم  المحاضرات المتخصصة بين الأكاديميين في المؤسسات التعليمية، أو عن طريق تطبيقات الإتصال الأخرى، نظراً للظروف الإستثنائية التي نمرّ بها، والوضع الوبائي المتعلق بانتشار فيروس كورونا.  

وأضافت: لقد قمنا بطباعة منشورات تعريفية وتضم معلومات تثقيفية وتوعوية والتي ستوزع في المستشفيات، والمدارس، وعبر رسائل البريد الالكتروني بمساعدة نقابة الأطباء ونقابة الممرضين.

وسيتم إجراء حملات توعوية عبر وسائل الإعلام المختلفة، ووسائل  التواصل الإجتماعي، بالإضافة للموقع الإكتروني المخصص للحملة باللغتين العربية والانجليزي www.headsmartjordan.khcc.jo، لزيادة التوعية المجتمعية العامة، والمساعدة في التعرف على الاعراض التي يمكن ان تكون ذات علاقة بأورام الدماغ عند الاطفال.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني