ترمب على خطى الاعتراف بهزيمته

عربي دولي
نشر: 2020-11-27 09:42 آخر تحديث: 2020-11-27 09:42
ترمب وزوجته - أرشيفية
ترمب وزوجته - أرشيفية

 

 

أعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب لأول مرة أنه سيخرج من البيت الأبيض عندما تؤكد الهيئة الناخبة فوز خصمه الديمقراطي جوب بايدن في الانتخابات الرئاسية، في خطوة إضافية نحو الإقرار بهزيمته.

وبعدما قدم الرئيس المنتهية ولايته تهانيه إلى القوات المسلحة بمناسبة عيد الشكر، بادره صحافيون بطرح أسئلة، ولا سيما ما إذا كان سيقر رسميا بهزيمته بعدما يؤكد كبار الناخبين انتقال الرئاسة إلى بايدن.


اقرأ أيضاً : ترمب يدعو أنصاره إلى "قلب" نتيجة الانتخابات الرئاسية


ورد ترمب "سيكون من الصعب جدا القبول بذلك، لأننا نعرف جميعا أن عملية تزوير واسعة جرت" في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وردا على سؤال عما إذا كان سيخرج عندها من البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير يوم أداء الرئيس الجديد اليمين الدستورية، قال "بالطبع سأفعل، وأنتم تعرفون ذلك".

ولتصريح ترمب هذا دلالة مهمة في وقت يعتبر رفضه الإقرار بفوز بايدن موقفا فريدا في تاريخ الولايات المتحدة، حتى بعدما بات مؤكدا أن الصلاحيات الرئاسية ستنتقل إلى بايدن في بداية العام المقبل.

لكنه أضاف "أعتقد أن أمورا كثيرة ستحصل قبل العشرين" من كانون الثاني/يناير.

وفشلت كل الطعون التي قدمها ترمب حتى الآن، في وقت تؤكد الولايات التي كانت حاسمة في الانتخابات الواحدة تلو الأخرى نتائج التصويت فيها.

ووصف ترمب البنية التحتية الانتخابية الأمريكية بأنها تشهد تلك الموجودة "في دول العالم الثالث"، من غير أن يقدم أي دليل أو مؤشر ملموس لدعم اتهاماته للديمقراطيين بتزوير الانتخابات.

من جهة أخرى، أعلن أنه سيتوجه في 5 كانون الأول/ديسمبر إلى ولاية جورجيا التي تنظم في كانون الثاني/يناير انتخابات فرعية لملء مقعدين في مجلس الشيوخ، ستحسم نتيجتها الغالبية فيه.

وفاز بايدن النائب السابق للرئيس باراك أوباما بـ306 من كبار الناخبين، مقابل 232 لترامب، وحقق فوزه باستعادته عددا من المعاقل الديموقراطية العريقة التي انتزعها ترامب عام 2016 مثل بنسيلفانيا وميشيغن وويسكونسن.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني