تعرف على أداء الموسم المطري منذ بداية فصل الخريف

طقس
نشر: 2020-11-24 08:24 آخر تحديث: 2020-11-24 08:24
تعبيرية
تعبيرية

 بدأ فصل الخريف لهذا العام 2020  ضعيفاً من حيث الأداء المطري، إذ خلت تقريباً الأشهر أيلول وتشرين أول من أية أمطار هامة سوى بعض الحالات المُتفرقة من عدم الاستقرار الجوي والتي أثرت على مناطق أغلبها غير مأهولة في جنوب وشرق المملكة.


اقرأ أيضاً : منخفض جوي مصحوب بأمطار مساء الأربعاء


وسُرعان ما تبدل الحال مع دخولنا في شهر تشرين ثاني، حيث تأثرت المملكة منذ حينها وحتى وقت إعداد/نشر هذا التقرير بالعديد من الحالات الجوية والتي تنوعت ما بين منخفضات جوية أو حالات عدم استقرار جوي جلبت كميات وفيرة من الأمطار وفي مناطق مُختلفة من المملكة.

وبالرجوع إلى التقرير الإحصائي اليومي للأمطار الصادر يوم 22-11-2020 عن إدارة الأرصاد الجوية الأردنية فإنه أشار إلى أن مناطق عديدة من المملكة قد سجلت أداءً مميزاً للموسم المطري حتى هذه اللحظة وتجاوز المُعدلات المُفترضة لمثل هذا الوقت من العام عدا بعض الأجزاء من مناطق جنوب وشرق المملكة.

ومن حيث تجاوز المُعدلات المطرية المُفترضة حتى تاريخه فقد سجُلت محطة الغباوي أداءً بلغ 296% عن المُعدل المُفترض وبواقع 21 ملم من الأمطار، في حين سجّلت محطة رصد رأس منيف في محافظة عجلون أكثر المناطق أمطاراً بواقع 70.9 ملم منذ بداية الموسم المطري وبأداء بلغ 114% بالمُقارنة مع المُعدل المُفترض البالغ 62 ملم.

العاصمة عمان كان أداءها المطري حتى اللحظة مُميزاً إذ أن جميع المحطات داخل العاصمة تجاوزت مُعدلاتها المُعتادة، وخاصة محطة رصد مطار عمان المدني التي وصل أداءها حتى  الآن إلى 210% وبواقع 36.9ملم بالمقارنة مع 17.6ملم كمجموع مُفترض بناءً على مُعدلات سنوات سابقة.

وتُحسب المُعدلات المُفترضة للأمطار حتى تاريخه أو المُعدلات الموسمية للأمطار (من بداية الموسم و حتى شهر أيار) بناءً على ما سُجّل على أرض الواقع خلال ثلاثين سنة ماضية وتحديداً ما بين عامي 1981 و2010. ويُقاس أداء الموسم المطري حتى اللحظة أو مدى ما تحقق من المُعدل الموسمي لهذا العام مع ما سُجل في السنوات المُمتدة ما بين 1981 - 2010.

ولا جدوى حقيقة من الآن في معرفة مدى ما تحقق من هذا الموسم بالمقارنة مع المُعدل الموسمي لأن الموسم المطري ما زال في بدايته وأن جُلّ الأمطار تأتي في أشهر فصل الشتاء القادمة، إلا أن محطة رصد مطار العقبة (مطار الملك الحسين الدولي) تجاوزت النسبة 30% أي أن أكثر من رُبع المعدل الموسمي قد هطل في الفترة الماضية وهي قيمة مُبشرة،

ولحقت بها محطة رصد الغباوي التي حققت 25% من معدلها الموسمي، بمعنى أن الفترة الماضية قد هطل من المطر ما يُعادل ربع ما يهطل في ذات المنطقة على مدار أكثر من خمسة شهور (المعدل الموسمي).

يُذكر أن أكثر المحطات مُعدلاً مطرياً (المُعدل الموسمي) هي محطة رأس منيف في عجلون إذ يبلغ مُعدلها الموسمي 586.8 ملم و أقل المحطات مُعدلاً للمطر هي محطة معان بواقع 41.4ملم.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني