15 عاماً على تفجيرات عمان والأردن ما زال أقوى ضد الإرهاب.. فيديو

محليات
نشر: 2020-11-09 11:29 آخر تحديث: 2020-11-09 11:32
ارشيفية
ارشيفية

يصادف اليوم الاثنين، الذكرى الـ (15) لوقوع الحادث الإرهابي، لتفجيرات عمان، التي استهدفت ثلاثة فنادق في العاصمة عمّان هي (حياة عمان، راديسون عمان (سابقا)، ديز إن)، وذهب ضحيتها 60 شهيدا، ونحو مائتي جريح، في اليوم التاسع من تشرين الثاني للعام 2005.

وشكلت التفجيرات منعطفاً تاريخياً على أرض المملكة، إذ خرج الأردن منها أكثر قوة عالمياً في مكافحة الإرهاب باتخاذ عدد من الإجراءات التشريعية والاحترازية والوقائية، بحسب خبراء ومختصين.


اقرأ أيضاً : الخصاونة يستذكر شهداء تفجيرات عمان بهذه الكلمات


وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أكد غير مرة على أهمية التصدي للإرهاب ومحاربته، ومما قاله جلالته في مناسبة أممية "التصدي العالمي الفعال للإرهاب يتطلب عملا جماعيا مستمرا، لنكن واضحين، بالنسبة لجميع انتصاراتنا، فإن المعركة ضد هؤلاء الخارجين عن القانون، الخوارج عن الإسلام، لم تنته بعد، فالفوز في الحرب يتطلب نهجا شاملا طويل الأجل، يجمع بين الإجراءات الأمنية والمبادرات القوية التي تدعم الاندماج والأمل، على الإنترنت وخارجه، يجب علينا مواجهة كل، وأقول كل إيديولوجيات الكراهية، بما في ذلك الكراهية الموجهة ضد الإسلام".

الذكرى وعلى قدر بشاعة صورتها والحزن العميق الذي مرّ به الأردن، إلا أنها اشارت بوضوح إلى أنّ يد الارهاب الغادرة التي طالت أرواح الابرياء كانت تسيء الى صورة الاسلام الذي هو منها براء، وحاولت زعزعة استقرار وطننا المنيع الذي يأبى إلا أن يكون سدا حصينا ً ومنيعا بوجه الارهاب.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني