واشنطن تشطب جماعة مسلمة صينية عن لائحتها للمنظمات الإرهابية

عربي دولي
نشر: 2020-11-07 11:07 آخر تحديث: 2020-11-07 11:08
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة أنّها شطبت عن لائحتها السوداء للمنظّمات الإرهابيّة جماعةً مسلمة صينيّة غالبًا ما تنحي عليها بكين باللائمة لتبرير حملة القمع الواسعة الجارية في إقليم شينجيانغ. 


اقرأ أيضاً : أخبار مضللة حول الأويغور في الصين أبرزها أن أردوغان منحهم الجنسية


وقال وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو، في إشعار نُشر في السجلّ الأميركي المعادل للجريدة الرسميّة، إنّ الولايات المتحدة لم تعد تعتبر الحركة الإسلاميّة لتركستان الشرقيّة "منظّمة إرهابيّة". 

من جهته، أوضح متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة أنّ هذه المنظّمة "أزيلت من اللائحة لأنّه مضى أكثر من عشر سنوات على عدم وجود أيّ دليل موثوق على استمرار وجود المنظّمة".

وأضافت إدارة جورج بوش الابن عام 2004 المنظّمة التي يُطلق عليها أحيانًا اسم الحزب الإسلامي التركستاني، إلى اللائحة السوداء لأنّها وجدت وقتذاك قضيّة مشتركة مع الصين في "الحرب على الإرهاب" التي تقودها الولايات المتحدة. 

ورحّبت مجموعة "أويغور هيومن رايتس بروجكت" التي تتخذ واشنطن مقرّاً، بقرار الولايات المتحدة، لكنها اعتبرت أنه "تأخر كثيرا". 

وتحدّث مدير المجموعة عن "الآثار السلبية لاستغلال الصين للتهديد الوهمي الذي تُشكّله" الحركة الإسلاميّة لتركستان الشرقيّة، مشيراً إلى "إرهاب دولة" مورس على مدى "20 عاما ضد الأويغور". 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني