مقتل سبعة مدنيين في قصف صاروخي على إدلب السورية

عربي دولي
نشر: 2020-11-04 12:54 آخر تحديث: 2020-11-04 12:54
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

قُتل سبعة مدنيين على الأقل بينهم أربعة أطفال الأربعاء في قصف صاروخي شنّه الجيش السوري على محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.


اقرأ أيضاً : مقتل 14 إرهابيا بغارة جوية في سوريا


وأفاد المرصد في بيان عن سقوط قتلى وجرحى في "قصف صاروخي مكثف صباح الأربعاء من قبل قوات النظام على مناطق في محافظة إدلب، حيث ارتفع تعداد الشهداء إلى سبعة بينهم أربعة أطفال" مشيراً أيضاً إلى "وجود نحو عشرين جريحاً في مناطق متفرقة من إدلب، بعضهم في حالات خطرة".

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن القصف الأعنف استهدف مدينة أريحا حيث قُتل أربعة مدنيين بينهم طفلان.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً حالياً على حوالى نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية. وتؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص نحو نصفهم من النازحين.

ويسري في مناطق في إدلب ومحيطها منذ السادس من آذار وقفاً لاطلاق النار، أعلنته كل من موسكو حليفة دمشق، وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة، بعد ثلاثة أشهر من هجوم واسع شنته دمشق في المنطقة وتسبب بنزوح نحو مليون شخص، لم يعد غالبيتهم إلى بلداتهم حتى الآن.

ولا تزال الهدنة صامدة، رغم أنها تشهد بين الحين والآخر خروقات من الطرفين، وفق المرصد.

وفي كانون الأول، بدأت قوات النظام بدعم روسي هجوماً واسعاً في إدلب ومحيطها وتركزت العمليات بداية على ريف إدلب الجنوبي ثم على ريف حلب الغربي المجاور. وأسفر الهجوم عن مقتل أكثر من 500 مدني، وفق المرصد.

وندّدت منظمة هيومن رايتس ووتش مؤخراً بقصف المدنيين خلال هذه الهجمات التي استهدفت خصوصاً مستشفيات ومدارس وأسواق، معتبرةً أنها "شكلت جرائم حرب على ما يبدو، وقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية".

وتسيطر هيئة تحرير الشام حالياً على حوالى نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية. وتنشط في المنطقة أيضاً فصائل مقاتلة أقل نفوذاً. وأكدت دمشق مراراً عزمها على استعادة السيطرة على كامل الأراضي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني