حزب الله اللبناني يدين اعتداء نيس

عربي دولي
نشر: 2020-10-31 01:16 آخر تحديث: 2020-10-31 01:16
ارشيفية
ارشيفية

دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الجمعة السلطات الفرنسية إلى تصحيح "خطئها" إزاء موقفها من الرسوم الكاريكاتورية التي اعتبرت مسيئة للنبي محمد بدلاً من الدخول في "معركة خاسرة" مع الإسلام.

ودان نصرالله في كلمة متلفزة لمناسبة المولد النبوي اعتداء مدينة نيس الخميس حين قتل شاب مسلح بسكين ثلاثة أشخاص في كنيسة. وقال "هذه الحادثة ندينها بشدة"، مضيفاً "إذا كان مرتكب الجريمة مسلماً فلا يجوز لأحد ان يحمّل الاسلام مسؤولية هذه الجريمة".

وفي الأسبوعين الماضيين، خرجت تظاهرات في دول إسلامية عدة وسط دعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية ردا على تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دافع فيها عن حرية نشر الرسوم الكاريكاتورية، باعتبارها تأتي ضمن حرية التعبير.

وقال نصرالله "يجب ان تفكروا بمعالجة لهذه الخطيئة وهذا الخطأ الكبير الذي تم ارتكابه".

واعتبر أن "السلطات الفرنسية بدل معالجة الموضوع ... اخذها العناد ان هذه حرية التعبير ونريد أن نكمل بالرسوم الساخرة"، مشيراً إلى أنها "اقحمت نفسها ومعها فرنسا وتريد ان تقحم كل اوروبا في معركة مع الاسلام ومع المسلمين لأسباب واهية وأحيانا غير مفهومة".

وأضاف "هذه المعركة التي تصرون على الذهاب بها هي معركة خاسرة بالنسبة اليكم"، متسائلاً عن مصالح فرنسا "السياسية والاقتصادية وعلاقتها" بالدول الإسلامية.


اقرأ أيضاً : توقيف رجل يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس في فرنسا


وشدد على أن "مسؤولية المعالجة اليوم تتوقف على السلطات الفرنسية بالدرجة الأولى وعلى الكل ان يتعاون في معالجة هذا الملف وقطع دابر الفتنة".

وقال "لا تسمحوا باستمرار هذه السخرية وهذه المسخرة وهذا العدوان وهذا الانتهاك"، مضيفاً "كونوا منصفين وعادلين، الاساءة لكراماتنا وكرامة نبينا، هذا امر لا يمكن أن يقبل به مسلم في العالم".

وفي السادس عشر من الشهر الحالي، قتل الشيشاني عبد الله أنزوروف البالغ 18 عاما أستاذ التاريخ صامويل باتي بقطع الرأس بسبب عرضه لرسوم كاريكاتورية للنبي أمام تلامذته.

ودفع مقتله بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التعهد بقمع التطرف الإسلامي، بما يشمل إغلاق مساجد ومنظمات متهمة بالتحريض على التطرف والعنف، مؤكدا في الوقت نفسه تمسكه بالدفاع عن حرية نشر الرسوم.

وشهدت فرنسا خلال السنوات الماضية اعتداءات نفذها إسلاميون متشددون، وهي في حالة استنفار أمني تحسبا لهجمات منذ الاعتداء في 2015 على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة التي نشرت الرسوم الكاريكاتورية التي اعتبرت مسيئة للنبي، وأعادت نشرها في أيلول/سبتمبر الماضي. 

أخبار ذات صلة