دراسة تكشف أثر الحظر والإغلاقات على الصحة النفسية

هنا وهناك
نشر: 2020-10-30 09:16 آخر تحديث: 2020-10-30 13:27
أرشيفية
أرشيفية

لعل خشية الإصابة بفيروس كورونا، قد تكون من الجانب النفسي والعقلي أشد من الإصابة به فعليا بالنسبة للعديد من الناس، هذا ما كشفته دراسة دولية حديثة.

وبحسب الدراسة المنشورة في صحيفة "أوبيزيتي" المختصة في السمنة والشؤون الطبية، فإن قيود الإغلاق التي جرى فرضها في دول العالم من أجل احتواء كورونا، كان لها تأثير فادح على الصحة بشكل عام.


اقرأ أيضاً : نداء دولي نادر لإبقاء المدارس مفتوحة خلال أزمة كورونا


وأورد الباحثون أن إجراءات الإغلاق أدت إلى تراجع النشاط البدني للناس، فيما أقبل آخرون بنهم كبير على الطعام، خلال بقائهم داخل البيوت، فيما عانت نسبة مئوية كبيرة من اضطرابات نفسية كالقلق.

وكشفت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة لويزيانا، أن قيام الناس بأنشطتهم وهم جالسون زاد بمتوسط 21 دقيقة خلال أيام الأسبوع، بينما تراجع النشاط البدني بمتوسط 17 دقيقة.

في غضون ذلك، أبلغ 44 في المئة من المشاركين في الدراسة عن مشاكل في النوم، خلال فترات الإغلاق وفرض إجراءات وباء كورونا.

وقال 75 في المئة من العينة التي شملت الآلاف، إنهم شعروا بالقلق والخوف على صحة أقاربهم، في ظل انتشار الوباء الذي أصاب عشرات الملايين حول العالم.

 

 

أخبار ذات صلة