لبنان وكيان الاحتلال يبدآن النقاش التقني حول ترسيم الحدود في ثاني جولات التفاوض

عربي دولي
نشر: 2020-10-28 13:51 آخر تحديث: 2020-10-28 13:51
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

بدأ لبنان وكيان الاحتلال، الأربعاء مناقشات تقنية حول ترسيم الحدود، في جولة التفاوض الثانية التي تعقد هذا الشهر في منطقة الناقورة الحدودية في جنوب لبنان برعاية الأمم المتحدة ووساطة أمريكية. 


اقرأ أيضاً : الشابة ديما عبدالصمد... ضحية جديدة لكارثة انفجار بيروت


وانطلقت المفاوضات في الرابع عشر من الشهر الحالي بين البلدين اللذين يعدان في حالة حرب ويطمحان الى تقاسم الموارد النفطية في المياه الإقليمية، بعد سنوات من وساطة تولتها واشنطن التي تضطلع بدور الوسيط في المحادثات. 

وقالت مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لوري هايتيان لوكالة فرانس برس "تعد الجلسة اليوم أول اجتماع تقني بعدما كانت الجلسة الأولى للتعارف وتخللها وضع القواعد الأساسية للتفاوض. وبالتالي من المتوقع أن تبدأ مناقشات الترسيم بالتفاصيل".

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الاجتماع بدأ، مشيرة الى أن "الوفد اللبناني حمل خرائط ووثائق تظهر نقاط الخلاف".

وتعقد الجلسة في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والدبلوماسي الأميركي جون ديروشير الذي يتولى تيسير المفاوضات بين الجانبين.

وستستمر يومين.

وأفاد مصور لوكالة فرانس برس في الناقورة عن قطع الجيش وقوات اليونيفيل الطريق المؤدي الى موقع الاجتماع، مع منع الصحافيين من الاقتراب.

ويسيّر الجيش والقوات الدولية دوريات في المنطقة، فيما شوهد تحليق لمروحيات تابعة لقوات يونيفيل في الأجواء.

ويصرّ لبنان على الطابع التقني البحت للمفاوضات غير المباشرة الهادفة حصراً الى ترسيم الحدود، فيما تتحدث تل أبيب عن تفاوض مباشر. 

وتتعلق المفاوضات بمساحة بحرية تمتد لنحو 860 كيلومترا مربعا، بناء على خريطة أرسلت في العام 2011 إلى الأمم المتحدة، واعتبر لبنان لاحقاً أنها استندت الى تقديرات خاطئة.

وتنطلق الدولة اللبنانية في المفاوضات، وفق ما تشرح هايتيان، "من مبدأ المطالبة بأقصى ما يمكن الحصول عليه تحت سقف القانون الدولي وقانون البحار، أي أنها تريد أن تذهب أبعد من 860 كيلومترا مربعا، وهو ما يجعل جزءاً من حقل كاريش للغاز من حصة لبنان". 

ولا يُعلم ما سيكون عليه موقف الاحتلال في هذا الصدد، خصوصاً أن كاريش هو حقل مكتشف وكان يفترض أن تبدأ تل أبيب عمليات الإنتاج فيه العام المقبل قبل حصول تأخير مع تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويشير محللون الى أن لبنان يبدأ مسار الترسيم في ظروف صعبة مع انهيار اقتصادي متسارع وعقوبات أمريكية تلاحق حزب الله ومسؤولين سياسيين من أحزاب حليفة له. 

وتعتبر هايتيان أن لبنان "يريد إرسال اشارة الى اللبنانيين والمفاوضين الإسرائيليين والأمريكيين أنه لا يجلس على طاولة التفاوض من موقع ضعف"، وبالتالي فهو "يوسّع دائرة مطالبه مستنداً الى حجج قانونية".

أخبار ذات صلة