ميلانيا ترمب تشارك في أول تجمع انتخابي لزوجها بعد أن شفيت من كورونا

عربي دولي
نشر: 2020-10-28 08:18 آخر تحديث: 2020-10-28 10:35
السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترمب
السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترمب

شاركت السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترمب الثلاثاء في تجمّع انتخابي دعماً لحملة زوجها الرئيس دونالد ترمب، في أول فعالية تنظّمها لوحدها من دون أن يحضرها الرئيس الساعي للفوز بولاية ثانية في الانتخابات المقرّرة بعد أسبوع.


اقرأ أيضاً : قراصنة يخترقون الموقع الإلكتروني لحملة ترمب


وقالت ترمب أمام حشد من أنصار زوجها في أتغلين ببنسفلانيا، إحدى الولايات المتأرجحة والحاسمة في الاستحقاق المرتقب في الثالث من تشرين الثاني "أنا لا أتّفق دائماً مع طريقته في قول الأمور".

وأضافت في معرض حديثها عن سبب استخدام زوجها لموقع تويتر بصورة مستمرة "لكن من المهم بالنسبة له أن يتحدّث مباشرة إلى الناس". 

وتابعت ميلانيا ترمب، عارضة الأزياء السابقة السلوفينية الأصل البالغة من العمر 50 عاماً، دفاعها عن زوجها بالقول إنّ "دونالد مقاتل. هو يحبّ هذا البلد ويقاتل من أجلكم كلّ يوم. ولأول مرة في التاريخ، يمكن لمواطني هذا البلد سماع رئيسهم بشكل مباشر وفوري كل يوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها السيدة الأولى، من دون زوجها، في تجمّع انتخابي في إطار حملة إعادة انتخابه التي أطلقها في حزيران2019. 

وكانت ترمب عدلت الأسبوع الماضي عن المشاركة في تجمّع انتخابي مع زوجها بسبب "كحّة مستمرّة" كانت لا تزال تلازمها من جراء إصابتها بكوفيد-19.

وشخّصت إصابة السيدة الأولى بكوفيد-19 في نفس الوقت الذي شخّصت فيه إصابة الرئيس بالفيروس ليل الأول إلى الثاني من تشرين الأول.

وفي منتصف تشرين الأول أعلنت ترمب شفاءها من الفيروس.

وبالإضافة إلى ترمب وزوجته أصيب بالفيروس ابنهما بارون البالغ من العمر 14 عاماً.

وفي خطابها في أتغلين، تطرّقت ترمب إلى مرحلة الإصابة بالفيروس والتعافي منه وقالت "شكراً لكم على كل الحب والدعم الذي قدمتموه لنا".

وأضافت "نحن الآن أفضل بكثير"، متعهّدة "الانتصار في مواجهة هذا الفيروس".

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني