الأمن: نهاية "فارضي الإتاوات" اقتربت

محليات
نشر: 2020-10-23 11:51 آخر تحديث: 2020-10-23 11:51
العميد العوايشة خلال مشاركته في حملة أمنية الأسبوع الماضي
العميد العوايشة خلال مشاركته في حملة أمنية الأسبوع الماضي

أكد مساعد مدير الأمن العام للعمليات، العميد أيمن العوايشة، أن الأمن العام على وشك إنهاء ظاهرة "فرض الإتاوات"، بعد ارتفاع حصيلة الموقوفين في الحملة الأمنية إلى 599.

وقال العوايشة إن عدد الأشخاص المقبوض عليهم من "فارضي الإتاوات قريب من الأرقام المتوفرة لدى الأمن العام لمن "اعتاد البلطجة وفرض الإتاوات".

وتابع: "نحن على وشك إنهاء فارضي الإتاوات. وبقيت أعداد بسيطة".

وأضاف "انتهجنا حملة أمنية قوية ومشددة وصارمة حتى لا يصبح عالم البلطجة هو المسيطر".

وجاءت الحملة الأمنية في الأردن بعد الجريمة الوحشية التي ارتكبت بحق فتى في مدينة الزرقاء.


اقرأ أيضاً : قائد قوات الدرك: فرق من الأمن والجيش والمخابرات تتابع أصحاب الأسبقيات


وكان عدد من الأشخاص اختطفوا في منتصف الشهر الجاري، فتى (16 عاما)، وبتروا يديه وفقأوا عينيه، وألقوه في شارع مضرجا في دمائه.

وفجرت القضية غضبا كبيرا في الرأي العام الأردني، وسلطت القضية الضوء على ظاهرة "فارضي الإتاوات".

وفي وقت سابق اليوم، قال قائد قوات الدرك العميد وليد قشحة إن فرق مختصة تتكون من من مديرية الدرك ومديرية الأمن العام والأمن الوقائي ومكافحة المخدرات والقوات لمسلحة والمخابرات العامة تتابع أصحاب السوابق وتجمع المعلومات عنهم.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني