مع استمرار أزمة المقاصة.. أوضاع اقتصادية صعبة في الأراضي الفلسطينية

فلسطين
نشر: 2020-10-20 23:13 آخر تحديث: 2020-10-20 23:21
ارشيفية
ارشيفية

بعد مرور خمسة اشهر على دخول الحكومة الفلسطينية في ازمة المقاصة الجديدة تزداد الامور تعقيداً يوما بعد يوم فالاحتلال ايقن بان الجانب المالي اكبر ورقة ضغط على الفلسطينيين تحديداً بعد رصد ما آلت إليه الأمور فالمساعدات الخارجية انخفضت لاكثر من النصف واجمالي الإيرادات العام تراجع بنسبة فاقت السبعين في المئة يضافة الى ذلك ارتفاع مديونية الحكومة و وصلولها للحد الاعلى من الاقتراض من البنوك كيف لا واموال المقاصة تشكل ثلثي الإيرادات الفلسطينية.


اقرأ أيضاً : لليوم الـ 86 على التوالي.. الأسير ماهر الأخرس يواصل معركته بأمعائه الخاوية


 في ظل الحديث عن مساعٍ دولية لايجاد حل لازمة المقاصة على رأسها الاتحاد الأوروبي بالاضافة لمبادرة من فرنسا لم تنجح حتى هذه اللحظة، لكن بعض من هذه الجهود ما زالت مستمرة لعلها تجد حل لم وصلت اليه الأوضاع الاقتصادية في فلسطين تحديداً في ظل دخول الحكومة الفلسطينية هذه الازمة بعجز وصل لمليار ومئتي مليون دولار زاد عليه حتى هذه اللحظة اربع مئة مليون دولار.

 بحسب المختصين فان ازمة المقاصة وتبعاتها ستمتد لفترات طويلة طالما استمر الموقف الفلسطيني الرافض لمخططات الاحتلال وفي حال اعيدت هذه الاموال فسيترتب  على الحكومة ايجاد حل لجدولة ديونها التي تحتاج لفترات طويلة لتقليصها.

أخبار ذات صلة