جريمة الزرقاء حديث التواصل الاجتماعي في الأردن.. ومطالبات بإيقاع أشد العقوبات

محليات
نشر: 2020-10-14 01:48 آخر تحديث: 2020-10-14 07:56
تحرير: صدام مقدادي
تعبيرية
تعبيرية

يتفاعل رواد منصات التواصل الإجتماعي في الأردن على وسم #جريمه_الزرقاء مع الجريمة البشعة التي أقدم عليها مجموعة من الاشخاص في محافظة الزرقاء وأدت الى بتر ساعدي فتي يبلغ من العمر 16 عاما وفقئ عينيه وتوثيق ذلك بالصوت والصورة.


اقرأ أيضاً : تفاصيل جديدة مروعة حول جريمة الزرقاء البشعة


واستهجن الناشطون الجريمة البشعة مطالبين بايقاع أشد العقوبات على الفاعلين، حيث قالت احدى الناشطات في تغريده لها عبر تويتر: "المطلوب تغليظ العقوبات في كافة الجرائم الواقعة على الأطفال بما فيها الايذاء والقتل.. ما حصل في #جريمة_الزرقاء استغلال لضعف الضحية وسهولة استدراجه".

 

وحذر الناشطون من السكوت عن مثل هذه الجرائم، حيث كتب احدهم: "السكوت عن هيك جريمة يعني إحتمالية تعرضك أو تعرض أي شخص بتحبه لنفس الموضوع، كل مرة بنسمع بفاجعة وبعد أكمن يوم بتروح، إذا ضلينا هيك عمره ما بنخلص من هيك جرائم، لازم إعادة النظر بالعقوبات، لأنه من أمن العقوبة أساء الأدب".

الكاتب الصحفي ياسر زعاترة تساءل عن القوانين الحديثة ومدى فعاليتها في مثل هذه الحالات، واصفا الجريمة بأنها تتجاوز القتل، حيث كتب عبر حسابه على تويتر: #جريمة_الزرقاء.. خطفوا الفتى (16 عاما) انتقاما من جريمة لأبيه المسجون، وبتروا يديه وفقأوا عينيه (قيل عين واحدة).. ما ذنب المسكين بجريمة لا صلة له بها؟.. يحدث أن يبلغ الإنسان مستوىً من التوحّش لا يتخيّله عقل... جريمة تتجاوز القتل... ماذا تفعل القوانين الحديثة إزاء حالة كهذه؟!.. رحمتك يا رب".

وتحدث بعض الناشطين عن ان الشخص الذي أقدم على جريمة الزرقاء بحقه أكثر من 200 طلب وقيد أمني، حيث قالت إحدى الناشطات: "متخيل مجرم عليه 250 قيد وعامل 250 جريمة بستحق يدخل السجن عليهم عايش بينّا حر طليق؟ جد شو بتتوقعوا يطلع برا السجن يعمل! .. القصاص ولا شيء غيره نصرة لحق الطفل المسكين الي فقد حياته وهو لسا عايش بتنفس".

وانشغل الرأي العام خلال الساعات الماضية بهذه الجريمة البشعة لدرجة كبيرة غطت المحلية الدارجة على الساحة من أبرزها تشكيل الحكومة الجديدة. 

وكان الناطق الاعلامي باسم مديرية الأمن العام قال إنه أُسعف لمستشفى الزرقاء الحكومي بحالة سيئة فتى يبلغ من العمر 16 عاماً اثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقئ لعينيه ، وبالاستماع لأقواله أفاد ان مجموعة من الاشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها احد أقاربه قاموا باعتراض طريقه واصطحابه الى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب وبالادوات الحادة.

واضاف الناطق الاعلامي انه وفور ورود البلاغ بوشرت التحقيقات لتحديد هوية الاشخاص المعتدين والقاء القبض عليهم.

وحذر من تداول او نشر او اعادة  نشر الفيديو الذي ظهر خلاله ضحية الاعتداء في جريمة الزرقاء .

 وأكد أن تداول هذا الفيديو يوجب المساءلة القانونية لانتهاكه كافة القوانين الاعراف، مشيرا ان وحده الجرائم الالكترونية ستقوم بمتابعة كل من يقوم بنشره واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقه. 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني