رونالدو يعجز عن كسر نحسه التهديفي أمام الديوك

رياضة
نشر: 2020-10-12 11:54 آخر تحديث: 2020-10-12 12:30
رونالدو
رونالدو

انتهت مباراة منتخب البرتغال امام فرنسا، أمس الأحد، بالتعادل السلبي في إطار منافسات دوري الأمم الأوروبية. 

وتستمر العقدة التهديفية التي يعاني منها رونالدو أمام منتخب فرنسا حيث لم يستطع هز شباكهم خلال جميع المقابلات الخمس  التي لعبها ضدهم. 

لعب رونالدو أمام فرنسا لأول مرة في نصف نهائي كأس العالم 2006 ، الذي فازت به فرنسا بهدف نظيف، فيما تعود المباراة الثانية إلى  مباراة ودية فاز بها المنتخب الفرنسي عام 2014. أما ثالث مباراة كانت ودية أيضًا في عام 2015، وانتهت بفوز فرنسا (1-0) في لشبونة، وكانت رابع مباريات رونالدو أمام الديوك في نهائي أمم أوروبا 2016، وخرج فيها رونالدو في الدقيقة 25 بعد إصابته.


اقرأ أيضاً : نادال يطيح بديوكوفيتش ويستمر في تسجيل الأرقام القياسية


واستمرت حالة النحس في مباراته الخامسة، التي أقيمت أمس الأحد، وانتهت بالتعادل السلبي بين الطرفين.

رونالدو سيكون أمام فرصة لكسر هذه العقدة عندما يلتقي المنتخبان مرة اخرى الشهر المقبل. 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني