مصرية تصر على الطلاق من زوجها لإجبارها على العيش مع "أمه وشقيقاته"

هنا وهناك
نشر: 2020-10-11 15:04 آخر تحديث: 2020-10-11 15:04
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

أقامت زوجة مصرية دعوى طلاق للضرر، ، ادعت استحالة العشرة بينها، وذلك بعد مرور شهرين على زواجهما، واتهمت زوجها بقيامه ببيع منقولاتها، واصطحابها بالقوة للعيش برفقة والدته وشقيقاته.


اقرأ أيضاً : مسن يعذب زوجته الثالثة لإنجابها خوفا من زوجتيه وأولاده في مصر


وأكدت الشابة المصرية في دعواها "عشت برفقته شهرين وبعدها قرر أن يلقيني بالشارع،  وتركني معلقة، وذهب ليبحث عن زوجة أخرى بعد أن دمرني".

وأشارت الزوجة العشرينية ه.أ.س، بدعواها أمام محكمة الأسرة: "زوجي فضل أهله علي، وتركني بين الحياة والموت بعد أن أنهال علي بالضرب المبرح، وسلط بطشه ويديه على جسدي، ومكثت وأنا أحاول الصبر، ولكن سلوكه السيئ كان يشتد ضدي، لدرجة خوفي من تعرضي للقتل على يديه، وعندما وصلت إلى منزل أهله أكملوا عقابي،وتعرضت لتهديدات بالقتل والتشويه، حتى يدفعني للتنازل عن حقوقي".

وتابعت:" حاول إجباري للرجوع له بدعوي طاعة، لأعيش في عذاب، وذلك بعد أن قرر أن ينتقم مني ويعاقبني على تمردي على إهانته لي، بعد أن يئست من إصلاح حاله، ورفضي الصلح ورفضه محاوله أهلي التوصل معه لحل ودي، ومنعني من أخذ حقوقي".

وأضافت:" حاول أن يبتزني لأتنازل عن بعض من ممتلكاتى له، وأمنحه مبلغ مالي مقابل الطلاق، لأخرج من الزيجة التى لم تدم طويلا خسارة لمنقولاتي التي تتعدي قيمتها 400 ألف، بخلاف مصوغات ذهبية اشتراها أهلي لي بمبلغ 120 ألف، فلم يكن يوجد حل أمامي إلا قيامى بتحريك دعاوى قضائية ضده".

أخبار ذات صلة

newsletter