من الإغلاقات إلى الانتشار المجتمعي.. محطات ساخنة في إدارة أزمة كورونا - فيديو

محليات
نشر: 2020-10-03 23:04 آخر تحديث: 2020-10-03 23:34
ارشيفية
ارشيفية

إجراءات حققت المطلوب بحصر أعداد الإصابة في أضيق نطاق ممكن، لكن الثمن كان باهظا على القطاعات الاقتصادية ومعيشة المواطنين.

الحدود البرية شكلت خاصرة رخوة في إدارة الأزمة.. خلل سرعان ما أقرت به الحكومة وأعلنت عن إجراءات عاجلة لمعالجته.

في الأثناء قررت الحكومة الذهاب إلى خيار تخفيف إجراءات الحظر والإغلاق، معلنة الرهان على وعي المواطنين، وإجراءات أخرى شهدت شدا وجذبا بين أوساط الخبراء والمحللين، بشأن آليات الحجر الصحي والفحوصات وعمليات التقصي وغيرها.


اقرأ أيضاً : وزير صحة أسبق: فقدنا السيطرة على كورونا وعلى القطاع الصحي إعلان حالة الطوارئ القصوى


وعلى الرغم من تأكيد رسمي قاطع على رفض ما يسمى بمناعة القطيع، جاء الإعلان عن مرحلة الانتشار المجتمعي للوباء ليفجر أسئلة عديدة حول أسباب القفزة الكبيرة في أعداد الإصابات ومن يتحمل المسؤولية عنها.

إلى ما يقرب من عشرة أشهر، ظلت إدارة أزمة كورونا محل جدل واسع.. ومع تعدد العناوين والتحليلات بقيت "مرارة الأزمة" الثابت الوحيد على امتداد انعكاساتها على الأرض.

 

أخبار ذات صلة

newsletter