الاقتصاد الأمريكي يتعافى والبطالة تتفشى

اقتصاد
نشر: 2020-10-02 14:42 آخر تحديث: 2020-10-02 14:42
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

واصلت المضيفة كريستين لامبيريس العمل بعدما خسر زوجها وظيفته عندما تسبب فيروس كورونا المستجد بإغلاق الأعمال التجارية في أنحاء الولايات المتحدة، لكن ما لبثت أن وجدت نفسها ه أيضاً بلا عمل.


اقرأ أيضاً : إصابة ترمب "العنيد" بكورونا له وقع الصاعقة على الحملة الانتخابية


وقالت لامبيريس، الموظفة في شركة الخطوط الجوية المتحدة (يونايتد ايرلاينز) والعضو في نقابة مضيفي الطيران، "نشعر كلانا بالكثير من الخوف. لا أريد أن أعيش على مساعدات البطالة ولا أريد أن آخذ الأموال من أشخاص آخرين".

ومهّد انقضاء مهلة تقديم مساعدات فدرالية لإنقاذ الوظائف هذا الأسبوع لجولة ثانية من التسريحات في أكبر قوة اقتصادية في العالم، حيث تسبب كوفيد-19 بخسارة عشرات الملايين وظائفهم.

لكن يتوقع أن يظهر احصاء لوزارة العمل من المقرر أن ينشر الجمعة أن 800 ألف وظيفة أضيفت إلى الاقتصاد في أيلول بينما تراجع معدل البطالة إلى 8,2 في المئة، على الرغم من أنه سيكون مبنيا على بيانات تم الحصول عليها قبل عمليات التسريح التي تمّت هذا الأسبوع.

وسيكون التقرير الأخير قبل أن يواجه الرئيس دونالد ترمب منافسه الديموقراطي جو بايدن في انتخابات تشرين الثاني، ويأتي في وقت يجد الاقتصاد الأمريكي نفسه عند مفترق طرق بعد ستة شهور على تفشي الوباء.

وبدأت قطاعات أساسية بالتعافي من صدمة فيروس كورونا المستجد وإن كانت التسريحات لا تزال أمرا معتادا، لكن مع وصول النواب في واشنطن إلى طريق مسدود بشأن زيادة الإنفاق لتحفيز الاقتصاد، بات السؤال الآن إن كان التقدّم سيكون مستداما.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني