بلعاوي: للأسبوع الثالث أعداد الإصابات بكورونا في الأردن تتضاعف كل 7 أيام.. فيديو

محليات
نشر: 2020-09-29 12:11 آخر تحديث: 2020-09-29 12:11
بلعاوي: للأسبوع الثالث أعداد الإصابات بكورونا في الأردن تتضاعف كل 7 أيام
بلعاوي: للأسبوع الثالث أعداد الإصابات بكورونا في الأردن تتضاعف كل 7 أيام

أكد أستاذ ومستشار علاج الأمراض المعدية د. ضرار بلعاوي أن المنحنى الوبائي لآخر ثلاثة أسابيع كشف أن أعداد الإصابات تتضاعف كل أسبوع.

وبين خلال مشاركته في فقرة "اصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن ما جرى هو ما يطلق عليه التصاعد الأسي، فعدد الإصابات في الأسبوع الذي انتهي يوم 6 أيلول وصل 480 إصابة، وبعد أسبوع أي يوم 16 أيلول وصل 1000 إصابة، أي تضاعف العدد خلال أسبوع، وفي يوم 23 أيلول، وصل عدد الإصابات خلال سبعة أيام 2002 إصابة، أي تضاعف خلال أسبوع، ووصل العدد حتى مساء يوم 28 أيلول 3140 إصابة، ومن المتوقع أن يصل حتى يوم غد، أي بعد مرور أسبوع إلى أكثر من أربعة آلاف إصابة، أي أن يتضاعف العدد.

وقال إن الهدف من ذكر الأرقام، ونشر المنحنى الوبائي أمام مجتمع غير متخصص بالوبائيات لا يتعلق بإثارة الذعر في أوساط الناس، بل بتحويل الأرقام والمنحيات إلى رسائل توعوية، دفع الناس لاتخاذ مزيد من إجراءات السلامة العامة والوقاية.


اقرأ أيضاً : الطب الشرعي يجري تشريحا لجثة شخص توفي بكورونا في الأردن


الرسالة من نشر المنحنى اليوم أن نقول إننا دخلنا مرحلة مضاعفة عدد الإصابات، متمنيًا أن تبقى المضاعفة أسبوعية، كما هي اليوم، وأن لا تصبح يومية أو كل يومين، وهذا هو التحدي الذي يواجهنا اليوم.

وضرب مثالًا على ذلك بقوله إن منطقة "لومبارديا" الإيطالية سجلت في الأول من آذار الماضي 100 إصابة، وصلت 6500 إصابة يوم 31 آذار، أي أن عدد الإصابات تضاعف 65 مرة خلال شهر.

وأشار إلى أن خبرتنا مع هذا الفيروس لا تتجاوز 9 أشهر، ما يعني أننا ما زلنا نجهل جزءًا من تفاصيله وسلوكه، لكن المؤكد حتى اللحظة أن 80 - 85% من المصابين يكونون من دون أعراض، أو أعراض قليلة، فالمشكلة تتمثل في نسبة الـ 15% المتبقية.

ومشكلتنا الأخرى في الإصابات غير المتوقعة، فمثلًا، حينما فتحنا القطاعات، وأخذ الشباب يتنقلون من دون اتخاذ اجراءات وقاية كافية، فتلقى بعضهم أحمال فيروسية عالية، ما أدى إلى أن نرى إصابات لدى الشباب، بعضها دخل وحدة العناية المركزية.


اقرأ أيضاً : الحكومة تنفي تخصيص مقبرة لدفن وفيات كورونا في الجنوب


وقال إننا نحتاج اليوم، بعد تفشي الفيروس مجتمعيًا، أن نتعايش مع الفيروس، والتعايش يعني: إغلاق القطاعات ذات الاختطار العالي.

 وبين أن الإجراءات المطلوب اتخاذها مع التعايش مع الفيروس هي زيادة عدد فرق التقصي الوبائي، وإنشاء مستشفيات ميدانية، وإسناد القطاع الطبي ببعض أدوية الوقاية والكوادر المدربة.

ماذا تفعل عندما يصلك تنبيه تطبيق أمان؟

من جانبه قال أحد مطوري تطبيق أمان في اتصال هاتفي مع الفقرة نفسها إن  وصولك تنبه اللون الأحمر عبر تطبيق أمان لا يعني أنك مصاب بالفيروس، فألوان التنبيهات تكشف المسافة التي كانت بينك والمصاب، والمدة التي قضيتها في المكان نفسه، وليس بالضرورة الإصابة.

وأشار إلى أن المطلوب ممن يصله تنبيه من "أمان" أن يسأل نفسه إن كان موجودًا في المكان الذي أشار إليه التطبيق، وإن كان وحده أم مع آخرين، وما الحالة التي كان بها، والمدة، والمسافة بينه وبين الآخرين.

وقال إن الحكومة تقوم بفحص كل من تصله تنبيهات برتقالية وحمراء مجانًا، وذلك وفق ما كان رئيس الوزراء عمر الرزاز قد ذكره في وقت سابق.

أخبار ذات صلة