إيران تدعو فرنسا الى إظهار "نوايا طيبة" في مقاربة الملف اللبناني

عربي دولي
نشر: 2020-09-28 15:03 آخر تحديث: 2020-09-28 15:03
سعيد خطيب زاده
سعيد خطيب زاده

دعت طهران باريس الإثنين الى إبداء "نوايا طيبة" في مقاربة تشكيل حكومة جديدة في لبنان، وذلك بعد انتقادات وجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للطبقة السياسية اللبنانية، ومن بينها حزب الله المدعوم من إيران، بسبب الفشل في تحقيق ذلك.


اقرأ أيضاً : ماكرون: أخجل مما يقوم به زعماء لبنان وأعلم بـ"الخيانة الجماعية" لهم


وانتقد ماكرون الأحد السياسيين اللبنانيين لإخفاقهم في تشكيل حكومة سريعا، خلافا لتعهدات قطعوها له خلال زيارته بيروت في الأول من سبتمبر.

وكانت هذه الزيارة الثانية لماكرون الى لبنان بعد التفجير الذي هز مرفأ بيروت في الرابع من آب، وتسبب بدمار كبير في العاصمة، ودفع الى استقالة حكومة حسان دياب، في خضم أزمة اقتصادية وسياسية واجتماعية تعد الأسوأ في تاريخ لبنان الحديث.

وتبدو البلاد بلا أي أفق للخروج من الأزمة، بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب عن عدم تشكيل حكومة جديدة، في ظل خلافات الأفرقاء السياسيين على الحقائب الوزارية.

وشكل الاعتذار نكسة لمبادرة ماكرون الذي انتزع تعهدا من الأطراف السياسيين مطلع الشهر الحالي، بتشكيل حكومة تضم اختصاصيين ومستقلين في مهلة أسبوعين، للحصول على المساعدات اللازمة لإنهاض البلاد.

وفي مؤتمر صحافي الإثنين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، إن طهران وباريس على تشاور، "لكن بطبيعة الحال، نحن لا ندعو أي حكومة أجنبية للتدخل مباشرة في شؤون لبنان، لأننا نعتبر أن أي تدخل لا يساعد (في الحل)، بل يساهم فقط في تعميق" الخلافات.

أخبار ذات صلة