الأمن اللبناني يقتل خلية إرهابية "داعشية" في منطقة وادي خالد

عربي دولي
نشر: 2020-09-27 07:09 آخر تحديث: 2020-09-27 09:17
ارشيفية
ارشيفية

أعلنت وسائل اعلام لبنانية، أن العملية الأمنية في وادي خالد في عكار انتهت بمقتل 13 إرهابياً واعتقال 15 شخصاً إضافة إلى هروب عنصرين من المجموعة الإرهابية فيما تعمل عناصر القوة الضاربة على تمشيط المنطقة تمهيدا لتوقيفهما.

ونفذت مخابرات الجيش اللبناني مداهمات في مخيم البارد لعدد من المشتبه بتورطهم بالارهاب وبعملية وادي خالد حيث تم توقيف 3 اشخاص حتى الان، عرف منهم بهاء طوي ولؤي المصري، من الجنسية الفلسطينية. 

يذكر انه تم مداهمة في عدة مناطق من مخيم البارد وصولاً الى خط البتروك في عكار لعدة منازل لاقارب الفلسطيني "محمد محمود عزام"

وكانت القوة الضاربة في فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي قد عملت على مطاردة مجموعة إرهابية في  وادي خالد مرتبطة بخالد التلاوي، والتي قُتل 3 عناصر منها.

فيما افادت "الميادين" ان اشتباكات بين الجيش اللبناني والمسلحين في وادي خالد أسفرت عن مقتل عدد منهم، كما ذكرت ان عنصرين إرهابيين فجّرا نفسيهما لمنع اعتقالهما من قبل الجيش اللبناني.


اقرأ أيضاً : ماكرون: تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية يعني أن الأحزاب السياسية فيها ارتكبت "خيانة جماعية"


وقالت مصادر أمنية ان الاشتباكات مع مجموعة إرهابية في منطقة وادي خالد  مستمرة وهناك اتجاه من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن والجيش على حسم المعركة الليلة.

وبحسب المعلومات عدد من القتلى والجرحى سقطوا في صفوف المجموعة الإرهابية والتي تردد أنها تضم لبنانيين وسوريين

وكانت "الوكالة الوطنية للاعلام"  قد افادت ان اشتباكات تدور  بين القوة الضاربة لفرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي ومسلحين متحصنين في منزل معزول في خراج بلدة الفرض في وادي خالد.

وأفيد عن وقوع إصابات لم يتم تحديدها بعد.

ووفق معلومات صحافية، فان العملية في وادي خالد مستمرة، وهي بدأت حين أطبقت وحدة من شعبة المعلومات على مجموعة إرهابية سورية- لبنانية حيث دارت اشتباكات في منطقة الفرض، تدخّل بعدها الجيش اللبناني للمؤازرة، وهناك معلومات عن قتلى في صفوف الارهابيين.

وافادت اذاعة "صوت لبنان" ان  فوج الحدود البرية ارسل مزيداً من الآليات المدرعة وينفذ في هذه الاثناء طوقا امنيا ولا معلومات حتى هذه الساعة عن سقوط اصابات او عن حجم المجموعة الارهابية التي تشتبك مع القوة الضاربة.

وعلم ان الجيش وشعبة المعلومات يطاردان عددا من الارهابيين في أعالي بلدة الهيشة

وبدورها ذكرت قناة "الميادين" ان " المجموعة المسلحة هي إحدى الخلايا العنقودية التابعة لخالد التلاوي المرتبط بتنظيم "داعش".


اقرأ أيضاً : رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة


وأشارت المصادر إلى أنّ القوة الضاربة في شعبة المعلومات نفّذت، في عملية استباقية، غارة ميدانية على مكان كان يجتمع فيه عناصر من 3 خلايا ارهابية في منطقة معزولة في خراج بلدة الفرض في وادي خالد - عكار عند الحدود اللبنانية - السورية.

وعناصر الخلايا الموجودة كانوا يجتمعون للتحضير لعمليات امنية حيث ان العناصر هم تابعون لمجموعة الارهابي القتيل "ابو سليمان الدندشي" و الارهابي القتيل "خالد التلاوي" واحد السوريين الذي يترأس خلية ارهابية سورية.

وقد قامت القوة الضاربة بالاشتباك مع المجموعة الارهابية داخل المنزل الذين يجتمعون فيه حيث حصل تبادل لاطلاق النار والقذائف الصاروخية ما ادى لهدم سقف المكان الموجودين داخله، فيما افادت المصادر الامنية عن مقتل عدد من الارهابيين.

وتستمر العملية الامنية بمؤازرة من الجيش اللبناني، في حين تم استقدام تعزيزات للقوة الضاربة والجيش.

وتأتي هذه المداهمة بعد استخلاص المعلومات اثر التوقيفات السابقة بالاضافة لعمليات الرصد والمتابعة لعمل المجموعات الارهابية.

كيف بدأت الاشتباكات

وأفاد أحمد الشيخ رئيس المجلس المحلي في وادي خالد في قضاء عكار، أن الاشتباكات اندلعت على خلفية مداهمة القوة الضاربة في فرع المعلومات بيتا مهجورا، اشتبهت بوجود مسلحين بداخله.

ولحظة المداهمة، فتح المسلحون النار على القوة الأمنية، ورموا القنابل اليدوية باتجاهمم.

الى ذلك، أفادت قناة المنار الى ان  مجموعة من 15 مسلحاً تسللت من تل كلخ الى الهيشة شمال لبنان وتم رصدها وداهمتها القوى الضاربة وتدخلت مغاوير الجيش لصدها.

أخبار ذات صلة