"الغذاء والدواء": تكثيف العمل الرقابي على المؤسسات لحماية المواطنين

محليات
نشر: 2020-09-16 16:00 آخر تحديث: 2020-09-16 16:30
تحرير: محمد الكفاوين
ارشيفية
ارشيفية

أكد مدير عام مؤسسة الغذاء و الدواء د.نزار مهيدات، أن زيارة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، للمؤسسة قبل يومين، جاءت لضرورة تكثيف العمل الرقابي للمؤسسة، لضمان تأمين غذاء آمن للمواطن الاردني، بما يكفل صحة المواطن وسلامة غذائه. 

كما جاءت زيارة رئيس الوزراء لرفد الفرق الفنية التفتيشية بأعداد جديدة ولذلك كان هناك استثناء للمؤسسة من قبل ديوان الخدمة المدنية من قبل رئاسة الوزراء.

وأضاف في حديثه لـ "رؤيا"، بأنه من أبرز نتائج الزيارة على الارض، أنه سيكون خلال الايام القادمة رفد الفرق الفنية التفتيشية بأعداد جديدة اضافية، و تعيين موظفين فنيين جدد و اخضاعهم لبرامج تدريبية متخصصة و ذات طابع عالمي متقدم ، بما يضمن تأهيلهم للقيام بعملهم الرقابي على أكمل وجه.

وأكد أنه بوشر بالموافقة على استخدام البلديات في عموم مناطق المملكة كمواقع انتشار لفرق التفتيش و الرقابة للموسسة العامة للغذاء و الدواء وذلك بعد توقيع اتفاقيات مع امانه عمان و وزارة الادارة المحلية وزارة الصحة التي ستسهم في الاستفادة من هذه الكوادر لاغراض رقابية.

وبخصوص نية الحكومة لإيجاد هيئة متكاملة للجودة وحماية المستهلك ومنع الاحتكار، والتي ستكون المؤسسة العامة للغذاء والدواء عصبها، وتضاهي في حجمها الرقابي ديوان المحاسبة وأجهزتنا الرقابية الأساسية فقد أوضح أن الفكرة من انشاء الهيئة هو التركيز على موضوع الرقابة و توحيد معايير الرقابة و للوصول الى درجة أعلى من الشفافية في اجراء عملية الرقابة.


اقرأ أيضاً : مدير مستشفى الأمير حمزة يكشف لـ "رؤيا" عن حالة مصابي كورونا.. فيديو


وأكد أن وجود الهيئة أمر ضروري وضم الكوادر الرقابية تحت منظومة واحدة ذات مرجعية واحدة، والهدف هو وجود فرق رقابية مختلفة في مواقع مختلفة و توحيدها ايجابي يصب في مصلحة المواطن، وستضم الهيئة جانبين رئيسيين جانب تفتيشي رقابي و جانب تشريعي لوضع معايير و أسس و قواعد فنية يتم الاعتماد عليها في الجانب الرقابي. 

والهيئة المنوي تشكيلها "ستركز مسؤولياتها على سلامة الغذاء والدواء، والمواصفات والمقاييس وحماية المستهلك والأسعار والاحتكار والبيئة والرقابة عليها، وسيكون لديها فريق تنفيذي رقابي قوي".

واكد انه و بخصوص لجان الرقابة على الغذاء التابعة للمؤسسة العامة للغذاء و الدواء ،تبلغ اعدادهم كمجموع نحو 82 مراقب عامل رقابي ميداني يغطون اربعه اقاليم في الشمال و الوسط و الشرق و الجنوب 

وأكد أن جولته للكرك اليوم ،هي ضمن سياسات و اهداف المؤسسة لتكون بشكل مباشر في الميدان لترصد و تتابع و تعالج اي مخالفات ميدانية.

وأكد مهيدات أن الحكومة لن تتساهل مطلقا مع أي تجاوزات من شأنها الإضرار بصحة المواطن وسلامة غذائه ودوائه، وستتخذ إجراءات قانونية مشددة بحق أي جهة ترتكب مخالفات تعرض صحة المواطنين للخطر.

وأكد أن أي مخالفة ترتكب في مجال الغذاء والدواء تعد "جرما بحق المواطن، ولن نتساهل إطلاقا تجاه أي مؤسسة أو جهة مخالفة وسنتجه لإجراءات قانونية بحق المخالفين".

أخبار ذات صلة