الإمارات: ردود الفعل على الإعلان الثلاثي "مشجعة"

عربي دولي
نشر: 2020-08-14 10:38 آخر تحديث: 2020-08-14 10:38
ترمب ونتنياهو ومحمد بن زايد
ترمب ونتنياهو ومحمد بن زايد

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن ردود الفعل الإيجابية من العواصم الرئيسية على الإعلان الثلاثي مشجعة، خاصة أنه عالج في تقدير هذه العواصم خطر ضم الأراضي الفلسطينية على فرص حل الدولتين.


اقرأ أيضاً : فريدمان: مشروع الضم لم يُصرف النظر عنه نهائياً.. تعليق مؤقّت


واعتبر قرقاش في تغريدات نشرها على حسابه بموقع "تويتر"، صباح الجمعة، أن "قرار الشيخ محمد بن زايد الشجاع يعبر عن واقعية نحن في أمس الحاجة لها. القرار الناجح فيه أخذ وعطاء وهذا ما تحقق".

وتابع: "بينما يبقى قرار السلام فلسطيني إسرائيلي بامتياز، أتاحت مبادرة الشيخ محمد بن زايد الجريئة، عبر إبعاد شبح ضم الأراضي الفلسطينية، المزيد من الوقت لفرص السلام عبر حل الدولتين، وتطوير العلاقات الطبيعية مقابل ذلك. منحى واقعي تطرحه الإمارات بكل شفافية بعيدا عن المزايدات".

وأضاف الوزير: "قرار الإمارات كان محل تداول منظم ونشط ضمن آلية صنع القرار في سياستنا الخارجية، وكعادة الشيخ محمد بن زايد اطلع على كافة الجوانب وقاد القرار ضمن رؤية إستراتيجية تجمع بين الواقعية السياسية واستشراف جريء للمستقبل. قرار شجاع من قائد استثنائي".

والخميس أعلن بيان ثلاثي مشترك بين تل أبيب وأبو ظبي وواشنطن الاتفاق على وقف ضم تل أبيب للأراضي الفلسطينية، مع مباشرة العلاقات الثنائية بين تل أبيب وأبو ظبي.

وأكد البيان أن "هذا الإنجاز الدبلوماسي يعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط"، وأشار إلى أن "بدء علاقات مباشرة سيؤدي إلى النهوض بالمنطقة من خلال تحفيز النمو الاقتصادي وتوثيق العلاقات بين الشعوب".

كما شدد البيان على أنه "نتيجة لهذا الانفراج الدبلوماسي، وبناء على طلب من الرئيس ترامب وبدعم من دولة الإمارات، ستتوقف تل ابيب عن خطة ضم أراض فلسطينية".

وقوبل الاتفاق بردود فعل إيجابية عربيا ودوليا، حيث هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد بخطوة السلام التاريخية.

وأكد السيسي في اتصال هاتفي مع الشيخ محمد بن زايد أن "الخطوة ستسهم في دفع جهود عملية السلام وفتح آفاق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط".

وأشاد الرئيس المصري بما تم بموجب الاتفاق بين الإمارات والولايات المتحدة وتل أبيب من إيقاف قرار تل ابيب ضم الأراضي الفلسطينية بما يحافظ على حل الدولتين ويبقي فرص السلام قائمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وهنأت البحرين الإمارات، مشيدة بالتوصل إلى اتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية.

ودوليا، رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالاتفاق وأشاد بالبيان المشترك، معربا عن أمله في أن تخلق هذه الخطوة فرصة للقادة الفلسطينيين ووتل أبيب لإعادة الانخراط في مفاوضات هادفة من شأنها تحقيق حل الدولتين، بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية.

كما رحب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالمبادرة الثلاثية، وأشاد بالاتفاق على وقف خطط تل ابيب لضم الأراضي بالضفة الغربية، ووصف ذلك بأنه خطوة على الطريق باتجاه شرق أوسط أكثر سلاما.

ورحب أيضا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بالاتفاق، وأشاد بتعليق تل ابيب ضم الأراضي الفلسطينية.

ووصف المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون بايدن الاتفاق بأنه خطوة تاريخية وعمل شجاع.

كما أبدت النمسا ترحيبها بالاتفاق، ووصفت القرار بأنه خطوة تاريخية نحو شرق أوسط أكثر سلما وازدهارا، فيما أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني بالاتفاق، واصفا إياه بأنه تطور إيجابي في منطقة مزقتها الأزمات.

أخبار ذات صلة