"عدو البشرية".. ماذا يفعل هذه الأيام بالعالم؟

عربي دولي
نشر: 2020-08-09 06:43 آخر تحديث: 2020-08-09 08:38
ارشيفية
ارشيفية

بات العالم على أعتاب تسجيل 20 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، فيما تجاوز عدد الوفيات بالفيروي 720 ألف حالة وفاة، ولسان حالة الإنسانية يقول : "عدو البشرية".. ماذا يفعل هذه الأيام بالعالم؟

الولايات المتحدة واصلت تصدرها قائمة الدول الأكثر تضررا في العالم من هذا الفيروس الملقب بـ "عدو البشرية"، حيث سجلت رقما قياسيا جديدا بعدد الإصابات، إذ تجاوز الإجمالي حاجز الخمسة ملايين، كما ارتفع إجمالي عدد الوفيات إلى أكثر من 160 ألف وفاة، وذلك بعد تسجيل قرابة 900 حالة وفاة جديدة.


اقرأ أيضاً : أكثر من مئة ألف وفاة بكورونا في البرازيل


أما المتضرر الثاني في العالم من الفيروس، فهي البرازيل، حيث شهدت تجاوز عدد المتوفين بالفيروس حاجز المائة ألف وفاة. وتجاوز إجمالي الإصابات 3 ملايين إصابة.

وغير بعيد عن البرازيل أعادت كوبا فرض إجراءات عزل صارمة في عاصمتها هافانا بعد عودة تفشي حالات الإصابة بالفيروس. وأمرت السلطات بإعادة إغلاق المطاعم وحمامات السباحة، وأوقفت وسائل النقل العام.

وفي أوروبا دفع النسق المتسارع لتفشي الفيروس السلطات الفرنسية إلى إعلان إلزامية وضع الكمامة على سكان باريس والسائحين على امتداد ضفاف نهر السين والأسواق المفتوحة. وكانت البيانات أظهرت أن الفيروس بدأ ينتشر مجددا على نطاق أوسع في باريس والضواحي الفقيرة منذ منتصف يوليو الماضي.


اقرأ أيضاً : سلطات باريس تقرّ إلزامية وضع الكمامة واكتظاظ على الشواطىء الأوروبية


وفي إيطاليا حذرت السلطات مواطنيها من ظهور موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا. التحذيرات جاءت بعد أن سجلت البلاد ثلاثمائة وخمسين إصابة جديدة عقب يوم من تجاوزها حاجز خمسمائة إصابة للمرة الأولى منذ أواخر مايو الماضي.

ويبدو أن تخفيف الإغلاق في معظم الدول أدى إلى عودة متسارعة لانتشار الفيروس، مما يهدد بموجة ثانية قد تكون أشد فتكا في ظل استمرار غياب أي لقاح أو علاج.

أخبار ذات صلة