تفاصيل جديدة عن مالك "السفينة القنبلة" التي رست في مرفأ بيروت

عربي دولي
نشر: 2020-08-06 09:23 آخر تحديث: 2020-08-10 11:18
السفينة روسوس - ارشيفية
السفينة روسوس - ارشيفية

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط " تحت عنوان " مالك السفينة "روسوس" رجل أعمال روسي أحاطت به الشبهات نقلا  عن وسائل إعلام روسية تفاصيل مثيرة عن مالك السفينة "روسوس" التي نقلت في 2013 "2750 طناً" من مادة نترات الأمونيوم، قبل أن تحتجز في مرفأ بيروت بسبب تعرضها لأعطال فنية.

ووفقاً لتقرير صحيفة الشرق الاوسط فان شبكة "ميدوزونا" الإلكترونية قالت إن ملكية السفينة تعود إلى رجل الأعمال الروسي إيغور غريتشوشكين، الذي كان يقيم في قبرص، ويملك أسطولاً صغيراً للنقل البحري. لكن اللافت أكثر أن كثيراً من الشبهات أحاطت برجل الأعمال ونشاطاته التجارية في سنوات سابقة، ما أسفر عن إعلان إفلاسه وإغلاق شركة "تيتو شيبيينغ إل تي دي" التي كان يديرها في العام 2014، أي بعد مرور عام واحد على احتجاز السفينة في مرفأ بيروت.


اقرأ أيضاً : لماذا كانت أطنان نيترات الأمونيوم مخزّنة منذ سنوات في مرفأ بيروت؟


وأفادت الصحيفة نقلا عن موقع "كوميرسانت" الروسي أن السفينة "روسوس" التي أبحرت في رحلتها الأخيرة تحت علم مولدوفا، من باتومي الجورجية متجهة إلى موزمبيق، كانت متهالكة وتم الكشف عن عيوب فنية كثيرة فيها، لذلك منعت سلطات مرفأ بيروت مغادرتها الميناء.

 وأضاف التقرير أن السلطات اللبنانية أفرجت لاحقاً عن جزء من الطاقم، لكنها تركت 4 بحارة ممنوعين من النزول إلى الأرض لحين ظهور طاقم بديل".

وقالت ناتاليا كلام، المديرة التنفيذية لصندوق مساعدة بحارة أوديسا أسول: "كان هناك في البداية 8 بحارة أوكرانيين على متن السفينة، تمكن عدد منهم من العودة إلى ديارهم من خلال الاتصال بالقنصل الأوكراني".


اقرأ أيضاً : لبنان.. هكذا حذر أمن الدولة 3 مرات من خطر المواد المتفجرة في المرفأ


وفي محاولة لإنقاذ السفينة ظل 4 من أفراد الطاقم على متنها؛ 3 أوكرانيين وروسي، عادوا من لبنان بعد عام واحد، وبعدما تخلى صاحب السفينة عنها، وأعلن إفلاسه وواجه ملاحقات واسعة من الدائنين أسفرت عن تقديم 3 مذكرات اعتقال ضده.

ووفقاً لخدمة هيئة أوكرانية مشرفة على نشاطات النقل البحري، فقد تم آخر تسجيل لموقع السفينة في العام 2014 وكانت حينها بالقرب من الرصيف 12؛ حيث وقع الانفجار.

وصاحب السفينة يتحدر من خاباروفسك في أقصى الشرق الروسي، وكان يدير نشاطه من قبرص، وقام بتسجيل شركته في جزر مارشال في عام 2012، وتم إغلاق الشركة في سبتمبر /أيلول 2014.

واللافت أن وسائل إعلام روسية نقلت عن منتديات إلكترونية خاصة بالبحارة، أن شبهات متكررة أحاطت نشاط إيغور غريتشوشكين وشركته، وكتب عدد من البحارة شكاوى كثيرة عن تأخيرات الرواتب و"حالة السفينة السيئة للغاية». ولم يعد مصير مالك السفينة معروفاً، لكن معطيات أشارت إلى أنه اعتقل في يوليو (تموز) 2013 في إشبيلية.

من جهتها تساءلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية عن أسباب عدم  تحرك  الدولة عبر سنوات لإزالة ما تم تفريغه من "السفينة القنبلة" في مرفا بيروت ".

وقالت الصحيفة لماذا لم تتم ازالة هذا الخطر على مدى عهود الحكومات التي تشكلت منذ العام 2013 وحتى اليوم؟ وما أو من الذي منعَ ذلك؟

وأضافت الجمهورية "  مَن سيطال التحقيق؟ هل سيطال الموظفين فقط؟ او المسؤولين عن المرفأ فقط؟ ام انه سيتوسّع ليشمل بالمسؤولية مستويات رفيعة في الدولة ممّن كانوا في السلطة في السنوات الماضية من وزراء وغير وزراء؟

واستهجنت " لماذا لم يؤخذ بتحذيرات الأجهزة الأمنية؟

وشددت  على أنه لا بد من معرفة الإجابة على من أهمل هذه التحذيرات؟ ومن وما الذي كان يمنع إزالة هذه المواد من العنبر رقم 12؟

واختتمت  الجمهورية  تساؤلاتها " هل صحيح انه كانت هناك ثغرة في العنبر حيث كانت المواد الكيميائية مخزّنة؟ ما هي هذه الثغرة؟ من فتحها؟ وكيف فتحت؟ ومن قرّر سدّها؟ وهل تمّت الاستعانة بخبراء عسكريين قبل عملية سد الثغرة وأثناءها؟.

كما بثت قناة mtv تقريرا يطرح تساؤلات  حول محتويات العنبر رقم 12 وكيف حدث التفجير الهائل؟.

أخبار ذات صلة