مسؤول سابق يكشف لرؤيا كيفية تعامل الأردن مع تخزين المواد التي تسببت بانفجار بيروت - فيديو

محليات
نشر: 2020-08-05 16:29 آخر تحديث: 2020-08-05 17:19
تحرير: صدام مقدادي
العقبة - ارشيفية
العقبة - ارشيفية

كشف مدير عام مؤسسة الموانئ في الأردن الأسبق المهندس محمد مبيضين عن إجراءت الأردن في التعامل مع مادة "نترات الأمونيوم" عند دخولها إلى ميناء العقبة.


اقرأ أيضاً : العضايلة ينعى ضحايا انفجار بيروت ويؤكد وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء


وقال مبيضين خلال استضافته عبر موجز أخبار رؤيا الأربعاء، إن السفينة المحملة بمادة "نترات الأمونيوم" يتم تخصيص رصيف خاص لها، ويمنع اقتراب أي سفينة أخرى منها، مشيراً إلى تواجد الأجهزة المعنية بالسلامة العامة والأجهزة الامنية في المنطقة عند وصول السفينية تحسباً لأي طارئ.

وأضاف مبيضين أنه يتم تفريغ المحملة بمادة "نترات الأمونيوم" بدقة متناهية، وبوجود مهندسين متخصصين، وأن البضائع المحملة بالسفينة تشحن أولاً بأول وبمرافقة أمنية، كما يتم تطويق موقع التفريغ والتحميل بهدف تطبيق إجراءات السلامة العامة.

وأكد مدير عام مؤسسة الموانئ في الأردن الأسبق أن المواد الخطرة والتي تحتوي على متفجرات، لا تخزن إطلاقاً في الميناء، وتنقل مباشرة منه إلى التخزين تحت إشراف لجنة أمنية، مع وجود جميع الأجهزة ذات العلاقة.


اقرأ أيضاً : سنوات من التراخي والإهمال.. أحد أسباب انفجار مرفأ بيروت


وأشار مبيضين إلى أن بعض المواد قليلة الخطورة قد تُخزن في الميناء ضمن إجراءات معينة، وفي أماكن مخصصة، وبعيدة عن المباني.

وحول انفجار مرفأ بيروت، قال مبيضين إنه قام بزيارة المرفأ أكثر من مرة، حيث لاحظ تقصير الجهات المعنية والحكومة اللبنانية هناك.

ولفت مبيضين إلى أن الأردن له تجارب كبيرة مع الأشقاء العرب في موضوع الحماية في الموانئ، حيث تدرب عدد من العراقيين على إجراءات السلامة العامة في الموانئ الأردنية.

وأشار كشف مدير عام مؤسسة الموانئ في الأردن الأسبق إلى وجود تعاون بين الأردن ولبنان في مجال النقل البحري فقط.

ومادة نترات الأمونيوم، أو نيترات الأمونيوم كما يسميها البعض، التي تسببت في انفجار بيروت، هي عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية على شكل حبيبات، وأدت إلى العديد من الحوادث الصناعية، منها انفجار مصنع " اي زد اف" بمدينة تولوز الفرنسية عام 2001.

وتم تخزين حوالي 2750 طناً من نترات الأمونيوم في مستودع في مرفأ بيروت، الذي انفجر، بحسب رئيس الوزراء اللبناني، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وأضرار كبرى في العاصمة اللبنانية.

وكان انفجار ضخم قد هز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء، أسفر عن سقوط أكثر من 100 شخص وإصابة الآلاف، فضلا عن الأضرار المادية الفادحة.

 

أخبار ذات صلة