بعد 19 عاماً.. الأسير المحرر إشراق الريماوي يقضي عيد الأضحى مع عائلته - فيديو

فلسطين
نشر: 2020-08-03 21:53 آخر تحديث: 2020-08-03 21:56
ارشيفية
ارشيفية

تسعة عشر عاما من عمر اشراق الريماوي مضت داخل زنازين الاحتلال, تسعة عشر عاما تغير فيها الكثير من ابسط امور الحياة كالهواتف الى اكبرها وما يتعلق بالعائلة.

فابنته التي لم تكمل العام من عمرها عند اعتقاله باتت اليوم طالبة جامعية, وابنته الاخرى تزوجت وانجبت طفلا بات الابن الحفيد لاشراق. اما والدته التي لم تتمكن من زيارته خلال الثماني سنوات الماضية اكتفت بزراعة ما يحب من اشجار وازهار لتعوضه عما حرمه الاحتلال طوال هذه الاعوام.


اقرأ أيضاً : ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في فلسطين .. تفاصيل


فرحة العيد لم تكتمل للعائلة, فحرية الاسير اشراق كانت مجبولة بحزن دفين لوفاة ابنه احمد قبل خمسة اعوام. في العام الفين وثلاثة عشر تمكن اشراق من معانقة احمد للمرة الاولى في الاسر بعد حرمان دام اثني عشر عام, لكنه لم يكن يعلم انها ستكون الاخيرة.

قصة الاسير اشرق الريماوي تحمل في طياتها تفاصيل مؤلمة وانتهاكات لابسط حقوقه, اصعبها تمثلت باضرابه وابنه عن الطعام حتى يجمعهم الاحتلال في ذات المعتقل, عاش خلالها اشراق اجمل ايام الابوة والتي لن تتكرر.

أخبار ذات صلة