الإعدام لسوريين ارتكبا جريمة بيت سحم الوحشية

هنا وهناك
نشر: 2020-07-29 14:01 آخر تحديث: 2020-07-29 14:01
مرتكبا الجريمة
مرتكبا الجريمة

قضت محكمة الجنايات العسكرية في سوريا، الأربعاء، بإعدام مرتكبي جريمة بيت سحم الوحشية، والتي راح ضحيتها امرأة وأطفالها الثلاثة، فيما تلقى الأب عدة طعنات.


اقرأ أيضاً : سوريا .. الناجي الوحيد من جريمة بيت سحم يروي تفاصيلها "فيديو"


وأدين المتهمَين بعد ارتكابهم جريمة قتل في حق عائلة ياسر الصعب، الذي حضر الحكم مع والدته ووالده.

الجريمة الوحشية وقعت الشهر الماضي، راح ضحيتها 3 أطفال مع والدتهم، فيما أصيب الأب بعدة طعنات.

وبحسب بيان للداخلية السورية، عبر صفحتها على فيسبوك فإن بلاغًا ورد بنشوب حريق في بلدة بيت سحم بريف دمشق، وبوصول دورية تم إخماد الحريق، وشوهدت آنذاك جثة امرأة متفحمة ومكبلة اليدين، وقد تعرضت لعدة طعنات بوساطة أداة حادة في كافة أنحاء جسدها. فيما عُثر على زوجها وأطفالهما (11 سنة و9 سنوات و4 سنوات) مصابين بعدة طعنات كذلك، وكان جميع الأطفال مكبلي الأيدي.

وقال أحد الجيران، إنه شاهد دخانا يخرج من منزل الضحايا، فقام مع جيران آخرين بخلع الباب، وتمكنوا من إخراج صاحب المنزل المصاب فأبلغهم بما حدث، وتم إخراج الأطفال ووالدتهم، ونقلهم إلى المستشفى، إلا أنهم فارقوا الحياة.

وبعد القبض عليهما، اعترف المتهمان بدخول المنزل بحجة تناولهما القهوة مع صاحب المنزل، كونهما كانا يعملان سابقًا لديه في الأعمال الصحية والترميم، وأنهما على معرفة به وأنه ميسور الحال، وبعد دخولهما المنزل، غافلا صاحب المنزل ووجها له طعنات عدة، ثم اغتصبا زوجته بعد تكبيلها، وتعصيب عينيها، وبعد ذلك تم طعنها مرات عدة. 

كما اعترفا بتكبيل الأطفال الثلاثة، وطعنهم في أنحاء متفرقة من أجسادهم بسكين، ثم سرقا مبلغًا ماليًا قدره 260 ألف ليرة سورية (مايعادل 110 دولارات آنذاك)، وحرقا المنزل لطمس جريمتهما.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني