دراسة: المتعافون من كورونا يعانون أعراضا طويلة الأمد

هنا وهناك
نشر: 2020-07-25 09:25 آخر تحديث: 2020-07-25 09:25
ارشيفية
ارشيفية

قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، إن عددا كبيرا من مرضة كورونا لا يتعافون بسرعة، وبأنهم يعانون من أعراض مستمرة، مثل التعب والسعال.

وبحسب تقرير صادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، فإن ما يقارب ثلث المصابين بفيروس كورونا المستجد ممن لم يمرضوا على نحو يتطلب إدخالهم إلى المستشفى، لم تعد صحتهم إلى وضعها الطبيعي حتى بعد مرور ثلاثة أسابيع عقب تشخيصهم بالإصابة بالوباء.

ونقلت شبكة "إن بي سي نيوز" الإخبارية عن كيت بورتر، قولها إنها لا تزال تعاني من الحمى والإرهاق وتسرع ضربات القلب وضيق التنفس ومشكلات في النوم، رغم مرور 129 يوما على تعافيها من "كوفيد-19".


اقرأ أيضاً : دراسة جديدة "تنسف" فعالية "الكلوروكين" في علاج كورونا


واستندت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في النتيجة التي توصلت إليها على استطلاع آراء 274 مريضا بكورونا، قال 35 في المئة منهم، إنهم لم يتمكنوا من استعادة صحتهم بعد مرور أسابيع على إصابتهم بالمرض، علما أن نسبة 20 في المئة من هؤلاء ينتمون إلى الفئات العمرية الشابة التي تتراوح أعمارها بين 18 و34 عاما.


اقرأ أيضاً : الصحة العالمية: جائحة كورونا غيّرت الطريقة التي نعيش بها حياتنا


وقارنت الدراسة بين كورونا والإنفلونزا العادية من حيث التعافي، حيث قالت إن ما يقارب 90 في المئة من المصابين بالإنفلونزا، يتعافون بشكل تام بعد مرور أسبوعين تقريبا على تشخيص إصابتهم بالمرض.

وبيّنت الدراسة أن الأعراض المسجلة لدى المتعافين من كورونا والتي استمرت بعد شفائهم تمثلت بشكل رئيسي بالتعب والسعال المتواصل والصداع المستمر.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني