عائلة فلسطينية من بلدة بلعين تستبدل البحر ببركة سباحة محفورة في الصخر - فيديو

فلسطين
نشر: 2020-07-21 23:03 آخر تحديث: 2020-07-21 23:03
عائلة فلسطينية من بلدة بلعين تستبدل البحر ببركة سباحة محفورة في الصخر
عائلة فلسطينية من بلدة بلعين تستبدل البحر ببركة سباحة محفورة في الصخر

في ظل ظروف حظر التنقل، لجأت عائلة الخطيب الى الطبيعة هربًا من الحجر المنزلي، فحولت صخورًا في ارض خاصة تمتلكها بمنطقة جبلية ببلدة بلعين، الى بركة سباحة جزء منها داخل كهف، أما محيط البركة فصار منتعجًا عائلي يتواصل العمل على تجميله منذ بدء حالة الطوارىء بالاراضي الفلسطينية في اذار الماضي.


اقرأ أيضاً : الطفلة سلوى شعت.. تخفي دموعها بالعلم الفلسطيني بعد سماعها اسم والدها الشهيد - صور


شكل الحجر المنزلي فرصة لمحمد الخطيب الذي يعمل محاميًا واشقائه وعائلاتهم للعودة للارض، فعملوا بداية بالزراعة، وفي ظل حالة الملل التي تملكت اطفالهم داخل الحجر، لجاؤوا لايجاد متنفسًا لاطفالهم، فكان الابداع هذا الذي يظهر وسط الجبال وكأنه مشهد طبيعي ليس من صنع الانسان، تقتصر على العائلة وتمنعهم من مخالطة الاخرين في ظل تفشي كورونا بكثرة في الاراضي الفلسطينية خلال الايام الاخيرة.

يمكن للمشاهد أن يرى من جنبات البركة مناظر خلابة، تتمثل بحقول الزيتون وغابات من أشجار الصنوبر، المنتشرة في محيط المكان، لكن عددا من المستوطنات، وجدار الفصل العنصري يُفسد المشهد الجميل، اضافة لأنه يحرم القاطنين في المنطقة من الوصول لاراض وطنهم المحتلة عام ثمانية واربعين.

أخبار ذات صلة

newsletter