مسبار الأمل "ترند تويتر" .. احتفاء أردني عربي بحلم إماراتي تحقق

هنا وهناك
نشر: 2020-07-20 09:20 آخر تحديث: 2020-07-20 09:20
لحظة إطلاق مسبار "الأمل" الإماراتي إلى المريخ
لحظة إطلاق مسبار "الأمل" الإماراتي إلى المريخ

أطلقت الإمارات العربية المتحدة مسبارا في أول مهمة عربية إلى المريخ، فيما تصدر وسم "مسبار الأمل" مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي والأردن.


اقرأ أيضاً : شاهد بالفيديو.. مسبار "الأمل" الإماراتي إلى المريخ


واحتفى الناشطون بهذا الإنجاز العربي، الأول من نوعه، وأشادوا بعزيمة الإماراتيين في تحقيق هذا الهدف الذي تأجل أكثر من مرة لأسباب عديدة.

وبعد إخفاق محاولتين سابقتين في الأسبوع الماضي بسبب الطقس، أقلع مسبار الأمل الإثنين في مهمة تهدف لدراسة الطقس والمناخ في الكوكب الأحمر.

ومن المفترض أن تشهد رحلة المسبار التي تبلغ 500 مليون كيلومتر وصول الروبوتات الآلية في شباط 2021 - في وقت الذكرى الخمسين لإنشاء دولة الإمارات.

ومهمة مسبار الأمل هي واحدة من ثلاث بعثات تنطلق إلى المريخ هذا الشهر.

وتستعد كل من الولايات المتحدة والصين لإطلاق مهمتين مماثلتين.

تتمتع الإمارات العربية المتحدة بخبرة محدودة في تصميم وتصنيع المركبات الفضائية، ومع ذلك فهي تحاول شيئاً نجحت الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والهند فقط في القيام به.

لكن ذلك يعبّر عن طموح الإماراتيين بوجوب التجرؤ على مواجهة هذا التحدي.

وأنتج مهندسوها، بإرشاد من خبراء أمريكيين، مسباراً متطوراً في ست سنوات فقط - وعندما يصل هذا القمر الصناعي إلى المريخ، من المتوقع أن يقدم علماً جديداً، وأن يكشف عن رؤى جديدة حول عمل الغلاف الجوي للكوكب.

وعلى وجه الخصوص، يعتقد العلماء أنه يمكن أن يزيد من فهمنا لكيف فقد المريخ الكثير من هوائه ومعه الكثير من مياهه.

يعتبر مسبار الأمل إلى حد كبير وسيلة للإلهام - وهو شيء سيجذب المزيد من الشباب في الإمارات وفي المنطقة العربية للإقبال على العلوم في مراحل التعليم المختلفة.

والقمر الصناعي هو واحد من مشاريع عدة تقول حكومة الإمارات إنها تشير إلى نيتها في تقليل اعتماد الدولة على النفط والغاز والتوجه نحو مستقبل قائم على اقتصاد المعرفة.

ولكن كما هو الحال دائماً في ما يتعلق بالمريخ، فإن المخاطر عالية.

أخبار ذات صلة