الصراع على مركزي دوري الأبطال يدخل مراحله الأخيرة

رياضة
نشر: 2020-07-14 01:21 آخر تحديث: 2020-07-14 01:21
الدوري الإنكليزي الممتاز
الدوري الإنكليزي الممتاز

بعدما حسم ليفربول لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بات الصراع الآن على المركزين المؤهلين لمسابقة دوري أبطال أوروبا عنوان المراحل الثلاث الأخيرة.

الدوري الإنكليزي الممتازAFP

وسينحصر السباق نحو المسابقة القارية الأهم بالمركزين الثالث والرابع، بعدما ضمن مانشستر سيتي رسميا إنهاء الموسم في المركز الثاني، وكسب الإثنين أيضا معركته ضد الاتحاد القاري (ويفا)، بإعلان محكمة التحكيم الرياضي ("كاس") إلغاء العقوبة التي فرضها عليه يويفا، بحرمانه من المشاركة في مسابقاته لموسمين على خلفية مخالفة قواعد اللعب المالي النظيف.

وأعاد هذا القرار وضع المراكز المؤهلة الى دوري الأبطال لطبيعتها، على أن تكون المشاركة محصورة بالفرق التي تحتل المراكز الأربعة الأولى.

وسيكون سباق المركزين محور منافسة شرسة لا سيما بين كل من تشيلسي، ليستر سيتي ومانشستر يونايتد، الفرق الثلاثة التي تفصل بينها نقطتان فقط.

وستكون الفرصة متاحة أمام يونايتد للارتقاء إلى المركز الثالث في حال فوزه الاثنين على ضيفه ساوثمبتون في ختام المرحلة الخامسة والثلاثين، لكن تركيز تشيلسي سينصب أقله على إنهاء الموسم رابعا كونه يتقدم بفارق نقطة عن ليستر سيتي.

فبعد سقوط مدوّ ومخيّب بثلاثية نظيفة السبت أمام مضيفه شيفيلد يونايتد، يتوقع ان تكون المهمة أسهل على فريق المدرب فرانك لامبارد في مباراته على ملعب "ستامفورد برديج" أمام نوريتش الذي سقط رسميا إلى الدرجة الأولى.


اقرأ أيضاً : ألمانيا تخوض وديتين أمام تركيا والتشيك


وخسر متذيل ترتيب الدوري كل المباريات الست التي خاضها منذ استئناف الدوري إثر توقف قرابة ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقال لامبارد الذي عين مدربا للـ "بلوز" في بداية الموسم عقب الهزيمة أمام شيفيلد "الطريقة الوحيدة للخروج من هذا الوضع هو العمل الشاق من الأفراد المعنيين، من أجل الاستمرار في هذا الموسم والخروج ناجحين بقدر الامكان".

وتابع "لدينا الفرصة من أجل الصراع على المركز الرابع، والذي لم يتوقعه الكثيرون منا في بداية الموسم، لم ينته شيء بعد، أدرك ذلك وعلينا أن نتحسن".

ومنذ الاستئناف، فاز النادي اللندني بأربع مباريات وتلقى هزيمتين، ما مكنه من تجاوز ليستر سيتي الذي اختلف أداءه بين فترة ما قبل تعليق الموسم وما بعد العودة، إذ حقق فوزا يتيما مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمتين آخرهما الاحد (1-4) أمام بورنموث.

وفي أبرز المباريات الأخرى، يلتقي ليفربول مع ضيفه أرسنال في قمة المرحلة الأربعاء، حيث سيسعى الفريق الأحمر المتوج بطلا لإنكلترا للمرة الاولى منذ 30 عاما، لتعويض التعادل المخيب 1-1 على أرضه مع بيرنلي، في سعيه لتحطيم الرقم القياسي بعدد النقاط المسجلة في موسم واحد والذي حققه مانشستر سيتي في موسم 2017-2018 (100).

وفي رصيد ليفربول 93 نقطة قبل ثلاث مباريات من النهاية.

أما أرسنال فسيحاول تعويض الخسارة امام غريمه توتنهام في دربي شمال لندن في صراعه الصعب على المركزين الخامس والسادس.

 

أخبار ذات صلة