رغم تضرر قطاع السياحة.. مشروع يدعم صناعة الفسيفساء في مادبا

هنا وهناك
نشر: 2020-07-07 14:58 آخر تحديث: 2020-07-07 14:58
مشروع يدعم صناعة الفسيفساء في مادبا
مشروع يدعم صناعة الفسيفساء في مادبا

وجد مشروع الفجيج لطاقة الرياح فرصة لتشغيل العشرات من الأردنيين في قطاع السياحة والترويج للأردن من خلال لوحات فسيفساء يوزعها كلوحات تذكارية.

مشروع الفجيج لطاقة الرياح والذي يعتبر ثاني أكبر مشاريع الرياح في الأردن التي تساهم في دعم مشاريع الطاقة المتجددة لغايات استخدام المصادر المثلى للطاقة المحلية باستطاعة 89 ميجاواط، هو أحد المشاريع الممولة من شركة الكهرباء الكوريه كيبكو بالإضافة لمشروعي محطة القطرانة للطاقة الكهربائية وشركة عمان آسيا للطاقة الكهربائية.


اقرأ أيضاً : الملكة والاميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد للسياحة المستدامة في ام قيس


ففي ظل انتشار جائحة كورونا وما تبعها من توقف لمعظم القطاعات الحيوية كان من نصيب السياحة أن تتوقف كليا وكذلك العاملون منهم في مختلف المجالات المتعلقة بالقطاع السياحي.

وبحسب الرئيس التنفيذي لمحطة القطرانة للطاقة الكهربائية كيو هيون ريو متحدثا نيابة عن المشاريع التابعة لشركة الكهرباء الكورية والتي تدعم المجتمعات المحلية بمختلف الأشكال فقد كان لديهم الرغبة في ايجاد طريقة يدعمون بها القطاع السياحي المتوقف عن العمل في ظل جائحة كورونا وتوصلوا لفكرة أن يوظفوا العشرات من العاملين في قطاع صناعة لوحات الفسيفساء لصناعة لوحات الشركة التذكارية وتوزيعها في مختلف دول العالم كهدايا تعرف بالشركة وبالفسيفساء الاردنية.

وبمناسبة اكتمال تجهيز 150 قطعة من لوحات الفسيفساء التذكارية على أيدي 105 من فناني صناعة الفسيفساء نصفهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، فقد قررت شركة الفجيج ارسال هذه اللوحات الى كوريا فيما سيتم ارسال دفعة اخرى الى بريطانيا لاحقا.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني