هل حيوان المرموط العالمي المسبب لـ"طاعون الدبلي" يتواجد في الأردن؟.. "الزراعة" تجيب

محليات
نشر: 2020-07-07 13:05 آخر تحديث: 2020-07-16 16:43
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

أكدت وزارة الزراعة خلو الأردن من فصيلة حيوان المرموط الذي تدور الأحاديث عبر وسائل الاعلام العربية والعالمية عن أنه المسبب الرئيس لمرض الطاعون الدبلي "الموت الأسود"  والذي ظهر مجددا قبل ايام في الصين.


اقرأ أيضاً : تقرير طبي عالمي يكشف مفاجاة عن وجود فيروس كورونا


وقال لورانس المجالي الناطق باسم وزارة الزراعة في تصريح خاص لرؤيا إن الأردن دولة نظيفة من اي أنواع من الحيوانات التي  تظهر عليها الأمراض كما في دول شرق أسيا وتحديدا في الصين .

وقال إنه بحسب قوائم الحماية الصادرة عن وزارة الزراعة والجمعية العلمية الملكية لحماية الطبيعة حول الثديات باصنافها الاولى والثانية والثالثة وخارج القوائم  فانه لم يسجل داخل الأردن وجود الصنف المشار له وهو حيوان مرموط " ماموت" والذي صنف انه يحمل  الطاعون الدبلي  "الموت الأسود" في الصين .

وأكد المجالي أن المنظمة العالمية لصحة الحيوان تصنف الأردن على أنه بيئة نظيفة "حيوانيا وترابيا "، مشيرا  إلى أن الأردن يحظر استيراد اي أنواع  للحيوانات من الصين كونها تصنف من الدول التي يمنع عليها تصدير الحيوانات.

وكانت السلطات الصينية في منغوليا الداخلية شمالي البلاد سجلت الاثنين إصابة مؤكدة بمرض الطاعون الدبلي (الطاعون الدملي) لدى راعي ماشية، بينما سجلت حالات أخرى بين آخرين تناولوا حيوان المرموط.

وقالت اللجنة الصحية في مدينة بايانور في بيان إن المصاب في حاله مستقرة وهو في مستشفى في المدينة.


اقرأ أيضاً : حقائق عن الطاعون الوباء الجديد القادم للبشرية من الصين


ومنعت اللجنة صيد وتناول الحيوانات التي قد تكون حاملةً للطاعون، لا سيما المرموط، حتى نهاية العام، وحضت السكان على الإبلاغ عن وجود أي قوارض مريضة أو ميتة.

وجرى الإبلاغ عن أربع حالات إصابة بالطاعون في منغوليا الداخلية في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 من بينها حالتا إصابة بالطاعون الرئوي وهو سلالة قاتلة من الطاعون.

والطاعون الدبلي الذي اشتهر في العصور الوسطى "بالموت الأسود" مرض شديد العدوى وغالبا ما يكون مميتا وينتشر في الغالب عن طريق القوارض.

وحالات الطاعون مألوفة في الصين ولكن تفشي هذا المرض أصبح نادرا بشكل متزايد.

وسجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018.

ويمكن لبكتيريا يرسينيا الطاعونية المسببة للطاعون الانتقال للإنسان من الجرذان المصابة عبر البراغيث.

ويبقى الطاعون شديد العدوى نادراً في الصين وهو قابل للعلاج، لكن قضى بسببه خمسة أشخاص حتى الآن منذ العام 2014، حسب اللجنة الوطنية الصحية في الصين.

وأفيد عن إصابة مشبوهة بالطاعون لدى فتى يبلغ 15 عاماً، الإثنين، في منغوليا المجاورة، وفق وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.

وذكرت الوكالة أن الفتى عانى ارتفاعا في الحرارة بعد تناوله لمرموط اصطاده كلب.

وقالت الوكالة إن حالتين مؤكدتين سجلتا الأسبوع الماضي في محافظة خوفد في منغوليا، لدى شقيقين تناولا لحم المرموط. وفرض الحجر على 146 شخصاً خالطوا الشقيقين.

أخبار ذات صلة