جرحى مدنيون وعسكريون في تحركات شعبية احتجاجية ليلية في لبنان

عربي دولي
نشر: 2020-06-29 08:29 آخر تحديث: 2020-06-29 08:29
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

اندلعت مواجهات بين الجيش اللبناني ومحتجين في لبنان على الغلاء وتردي الاوضاع الاجتماعية.

وأصيب نحو عشرين شخصا، من بينهم عناصر من الجيش ومصورون صحافيون ، بجروح في المواجهات التي اندلعت بمنطقة جل الديب شرق بيروت.

واقيمت منذ ساعات الليل الاولى من مساء الأحد في مناطق ذوق مكايل وضبية وجل الديب شرق بيروت، تخللها قطع الاوتوستراد الساحلي عدة مرات، ما دفع الجيش للتصدي للمحتجين، فوقعت مواجهات حادة بين الطرفين سقط على اثرها جرحى نقل الصليب الاحمر بعضهم الى المستشفيات فيما تمت معالجة البعض الاخر ميدانيا.


اقرأ أيضاً : قوات الأمن اللبنانية تحقق في انفجار قرب موكب الحريري هذا الشهر


كما أصيب في المواجهات عدد من المصورين الصحافيين وتم تحطيم كاميراتهم ما حدا بوزيرة الاعلام منال عبد الصمد الى التصريح" ان الاعلامي ليس مجرما ومن غير المقبول التعديات التي طالت الطواقم الإعلامية الليلة".

وطالبت نقابة المصورين الصحافيين وزيرة الاعلام بالتحرك "لفتح تحقيق فيما حصل ومحاسبة المعتدين على الجسم الاعلامي".

وشهدت ساحة الشهداء في وسط بيروت تظاهرة احتجاجية رفعت خلالها الإعلام اللبنانية، ولافتات تندد بالغلاء والفساد وارتفاع سعر صرف الدولار الاميركي. كما جابت مسيرة احتجاجية حاشدة شوارع مدينة طرابلس وصولا إلى ساحة النور حيث القيت كلمات أكدت انعدام قدرة المواطنين على تحمل الأعباء المعيشية الصعبة.


اقرأ أيضاً : لبنان ينفي منع إدخال القادمين عبر المطار لأكثر من ألفي دولار


ودعت الى إقفال الأسواق والمحلات التجارية اليوم. وسجل تحرك احتجاجي على أوتوستراد حبوش- النبطية جنوب لبنان واقفال للاوتوستراد بالإطارات المطاطية والعوائق الحديدية، ما تسبب بأزمة سير.

وقطع محتجون عددا من الطرق في مناطق زحلة وبعلبك وراشيا والمصنع في البقاع، وسير الجيش دوريات على طول طريق صيدا القديمة بين منطقتي الشياح وعين الرمانة بعد توتر مفاجئ وانتشار كبير لشبان في المناطق المتقابلة على خلفيات حزبية وطائفية.

أخبار ذات صلة