جامعة إربد الأهلية توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية

هنا وهناك
نشر: 2020-06-28 13:53 آخر تحديث: 2020-06-28 13:53
جامعة إربد الأهلية توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية
جامعة إربد الأهلية توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية
المصدر المصدر

رغبة من جامعة إربد الأهلية والجمعية الملكية للتوعية الصحية في تطوير وتعزيز العلاقات بينهما، قام الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة رئيس الجامعة، ومدير عام الجمعية السيدة حنين عودة، بحضور عميد كلية التمريض الدكتور رياض دغيم، والسيد محمود النابلسي/ مدير برنامج الشباب والتواصل المجتمعي في الجمعية، والآنسة بثينة قمر/ محللة برنامج الشباب في صندوق الأمم المتحدة، بتوقع مذكرة تفاهم تهدف إلى تطوير بناء وتطوير مساقات صحية لزيادة الوعي الصحي عند الطلبة في المواضيع الصحية ذات الأولوية يتم من خلالها العمل على تطوير مساقي الصحة الإنجابية والثقافة الصحية والإسعافات الأولية، بالشراكة ما بين كلية التمريض في الجامعة والجمعية الملكية للتوعية الصحية وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان، وسيتم إضافة عدد من الأنشطة التفاعلية للمساقين والتكامل فيما بينهما لغايات تطوير وتعزيز الوعي الصحي لدى الطلبة، وبناء قدراتهم لقيادة الأنشطة والمبادرات المتعلقة بالصحية. 

ونصت المذكرة بأن تقوم الجمعية بعقد برامج تدريب مدربين على التعليم التفاعلي لأعضاء الهيئة التدريسية في الكلية، وذلك بهدف تنفيذ محاضرات وأنشطة توعوية تفاعلية من خلال المساقات الصحية المذكورة، وعلى التزام الفريقين بالتعاون في تنفيذ محاضرات توعوية وأنشطة طلابية من خلال كلية التمريض حول مواضيع صحية بهدف خلق بيئة صحية آمنة داخل الجامعة.

وخلال اللقاء أكد رئيس الجامعة على أهمية الشراكة المؤسسية بين الجامعة والجمعية للسعي لترسيخ المفاهيم الصحية في الحرم الجامعي وبين الطلبة وتعزيز السلوكيات الصحية السليمة، وقال بأن الجامعة هي شريك حقيقي ومكان مختبر مفتوح لأنشطة ومبادرات وفعاليات الجمعية.

من جانبها قالت السيدة حنين عودة أن المذكرة تشكل استمرارية للتعاون القائم مع الجامعة، وأشادت بنوعية الأنشطة والمبادرات الصحية التي قام بها طلبة الجامعة وقالت بأن الجمعية تتطلع للعمل على تجربة بعض الأفكار الجديدة التي من شأنها أن تساعد العاملين والطلبة في الجامعة على تبني سلوكيات حياة صحية خاصة مع ما أظهرته أزمة كورونا عالمياً.

أخبار ذات صلة