إشبيلية يحرج برشلونة ويقدم هدية ثمينة لريال مدريد

رياضة
نشر: 2020-06-20 02:31 آخر تحديث: 2020-06-20 02:32
ميسي في صراع على الكرة مع مدافع اشبيلية البرازيلي فرناندو
ميسي في صراع على الكرة مع مدافع اشبيلية البرازيلي فرناندو
المصدر المصدر

انتهى لقاء القمة بين اشبيلية وبرشلونة بالتعادل السلبي على ملعب "رامون سانشيس بيزخوان" في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم الجمعة.


اقرأ أيضاً : كلوب يكشف تفاصيل حالته النفسية عند تداول فكرة إلغاء الموسم


ورفع برشلونة رصيده الى 65 نقطة متقدما بفارق 3 نقاط عن ريال مدريد الذي يستطيع التساوي نقاطا معه شرط ان يفوز خارج ملعبه على ريال سوسييداد السادس الاحد، في حين يملك اشبيلية 52 نقطة في المركز الثالث.

وكانت المفاجأة قيام مدرب برشلونة كيكي سيتيين في إبعاد المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان عن التشكيلة الاساسية واشراك الدنماركي مارتن برايثويت بدلا منه، في حين شارك الاوروغوياني لويس سواريز اساسيا للمرة الاولى بعد عودته من اصابة اثر عملية جراحية في ركبته.

لم يفز اشبيلية على برشلونة سوى مرة واحدة في آخر 12 مباراة بينهما.

وعلى الرغم من العروض الجيدة التي يقدمها اشبيلية هذا الموسم بإشراف مدربه جولن لوبيتيغي مدرب منتخب اسبانيا وريال مدريد السابق، الا انه يفتقد الى هداف حقيقي في المقدمة لا سيما بعد رحيل مهاجمه الفرنسي وسام بن يدر الى موناكو.


اقرأ أيضاً : إصابة لاعبين بفيروس كورونا في الدوري الأمريكي لكرة القدم


وكانت الفرصة الاولى لاشبيلية عندما وصلت الكرة الى المدافع الفرنسي جول كوندي على مشارف المنطقة، فسيطر عليها وسددها زاحفة مرت الى جانب القائم (13).

ثم دانت السيطرة لبرشلونة لكن من دون خطورة تذكر على مرمى اشبيلية الى ان احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة سددها النجم الارجنتيني ليونيل ميسي فاجتازت حائط الصد لكن كوندي تدخل في اللحظة الاخيرة لينقذ مرماه من هدف اكيد بتشتيت الكرة برأسه (23).

وكاد اصحاب الارض يفتتحون التسجيل عندما وصلت الكرة للهولندي لوك دي يونغ لكنه لم يحسن استغلالها في الوقت الضائع من الشوط الاول.

وفي مطلع الشوط الثاني اشرك لوبيتيغي صانع الالعاب الارجنتيني المخضرم ايفر بانيغا بدلا من اوليفر.


اقرأ أيضاً : يويفا يغرّم مرسيليا لخرقه قوانين اللعب المالي النظيف


وتحسن اداء اشبيلية في الشوط الثاني ووجد كل من منير الحدادي المغربي الاصل الاسباني الجنسية والارجنتيني لوكاس اوكامبوس مساحات جيدة في دفاعات برشلونة.

وتصدى حارس الفريق الكاتالوني الالماني مارك اندري تير شتيغن ببراعة لكرة اوكامبوس وابعدها ركلة ركنية (63).

وتصدى حارس اشبيلية التشيكي توماس فاكليتش لركلتين حرتين نفذهما ميسي عندما ابعد المحاولتين بأطراف اصابعه في الدقيقتين 68 و73.

ولعب سيتيين ورقته الهجومية الاخيرة بإشراكه غريزمان بدلا من التشيلي ارتورو فيدال في الدقائق ال13 الاخيرة. لكن مرة جديدة جاء الخطر عن طريق اشبيلية الذي سار ظهيره الايسر سيرخيو ريغيلون بالكرة مسافة طويلة قبل ان يسدد بيسراه كرة قوية تصدى لها تير شتيغن (78).

واضاع سواريز اخطر فرصة لبرشلونة في هذا الشوط عندما تلقى من جوردي البا لكنه سددها على الطاير فوق العارضة من مسافة قريبة (88).

أخبار ذات صلة