فاطمة القصاص.. بين معاناة جراء الانقسام وأمل بوحدة وطنية .. فيديو

فلسطين
نشر: 2020-06-15 22:23 آخر تحديث: 2020-06-15 22:25
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

بعض اللحظات قد تبدو بطيئة، يشلها الزمن المثقل بأحداث لا تسمح لها الذاكرة بأن تمضي، ثلاثة عشر عاماً لم تكن كافية لان تنسي فاطمة ما أصابها وعائلتها جراء احداث الانقسام الاسود، فما تزال واقفة على قدميها بين المسجد والمنزل، ومازال والدها على قيد الحياة، ومازالت لا تفهم مالذي ارتكبته، كي تبُدل لها السياسة حياتها وتَقلبها رأساً على عقب.


اقرأ أيضاً : آليات الاحتلال تهدم عدداً من الشقق السكنية والمحال التجارية في مخيم شعفاط.. فيديو


فقدت والدها وجسدها السليم، ومستقبل كان ينتظرها، وأفقدتها ظروف الانقسام البغيض حقها في تلقي العلاج، فأكملت حياتها عليلة لا تقوى على الحركة إلا بمساعدة افراد عائلتها، فكانت بصمة الحدث الذي نكب الفلسطينيين نكبة جديدة ثقيلة على ما تبقى من عمرها المجهد.


اقرأ أيضاً : صحيفة: رئيس الموساد يستعد لإقناع دول عربية بمخطط الضم


ضغوط خارجية وداخلية، واحتلال حَرُصَ على استمرار الانقسام، ودعوات لم تتوقف لإنهاء معاناة الغزيين، ومحاولات مستميتة لتغيير مصير القضية الفلسطينية، أسباب عديدة، فرضها الواقع، لكنها لم تكن كافية على ما يبدو لتجاوز احداث بدأت منذ ثلاثة عشر عاماً، وما زالت بانتظار قرار سياسي جاد يولي الأهمية للمصلحة الوطنية العليا.

أخبار ذات صلة